الصحة العالمية تكشف مدى خطورة المتحوّر الهندي

كورونا

كشفت منظمة الصحة العالمية، عن مدى خطورة الفيروس المتحور الهندي، بأنّه أكثر عدوى وفتكاً ومقاومة للقاحات مقارنة بالفيروس الأصلي، أمس السبت. 

قالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، “سوميا سواميناثان”، في مقابلة أجرتها معها وكالة الصحافة الفرنسية في جنيف: “إنّ النسخة المتحوّرة الهندية، هي أحد العوامل التي أدّت إلى تفشّي الفيروس بوتيرة متسارعة للغاية في الهند”.

كورونا الهند

وأكدت “سواميناثان” أنّ النسخة المتحوّرة الهندية من فيروس كورونا المستجدّ، أكثر عدوى وفتكاً كما أنّها قادرة على مقاومة اللّقاحات بالمقارنة مع النسخة الأصلية للفيروس.

وأضافت المسؤولة في الصحة العالمية، أنّ النسخة المتحوّرة «بي واحد 617» التي اكتُشفت في الهند للمرة الأولى، في أكتوبر (تشرين الأول)، هي حتماً أحد العوامل الأساسية في تسريع انتشار الوباء وخروجه عن السيطرة في ثاني أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكّان.

وأشارت الدكتورة “سواميناثان”، إلى أنّ منظمة الصحّة العالمية تصنّف هذا المتحوّر ضمن قائمة المتحوّرات الأكثر خطورة من النسخة الأصلية للفيروس لأنّ قدرته على التفشّي أكبر، وكذلك قدرته على تخطّي الدفاعات التي توفّرها اللّقاحات.

وتابعت: “إنّ معدّل الوفيات التي تسجَّل لدى المرضى الذي يصابون به أعلى منها لدى المرضى الذي يصابون بالنسخة الأصلية”. وأوضحت أنّ «هناك طفرات لهذا المتحوّر تزيد من معدّلات انتقال العدوى، ويمكنها أن تجعله أيضاً مقاوماً للأجسام المضادّة التي اكتسبها الجسم، سواء من خلال التطعيم أو من إصابته بالفيروس بصورة طبيعية».

اقرأ: لعضلات أكثر شباباً.. تجنّب السكن في الطوابق الأرضية

ونوّهت إلى أنّ ارتفاع الإصابات والوفيات بالفيروس، لا يمكن تحميله وحده مسؤولية الزيادة الهائلة في أعداد الإصابات بـ«كوفيد–19» في الهند، مشيرةً بالخصوص إلى أنّ المسؤولية تتحمّلها أيضاً الحكومة الهندية التي تخلّت على ما يبدو عن حذرها في وقت مبكر جداً وسمحت بتنظيم «تجمّعات جماهيرية حاشدة» شكّلت بؤرة مثالية لتفشّي الوباء.

ووفقاً للبيانات المسجلة غير الرسمية، فقد تخطّت، يوم أمس، “الهند” أربعة آلاف وفاة، بالإضافة إلى 400 ألف إصابة جديدة، لكنّ الخبراء يعتقدون أنّ هذه الأرقام أقلّ بكثير مما هو عليه الوضع على أرض الواقع.

اقرأ المزيد: دراسة: كوب من عصير الخضار يوميًا يعزز صحة القلب والأوعية الدموية

كما أنّ المسؤولة في الصحة، حذّرت من أنّ مكافحة تفشّي الوباء مهمّة صعبة للغاية «لأنّ الوباء يتفشّى بين آلاف الأشخاص ويتضاعف بوتيرة تجعل من الصعب للغاية إيقافه»، مؤكدة من أنّ التطعيم وحده لن يكون كافياً لاستعادة السيطرة على الوضع في الهند.

وما تزال تثير هذه السلالة الهندية العديد من المخاوف جرّاء ما سببته من وضع صحي كارثي في الهند، على وجه الخصوص، والبلاد التي ظهرت فيها المتحور، وانتقل الوباء بسرعة إلى دول أخرى.

ليفانت – وكالات