الصاروخ الصيني التائه.. نقطة دخوله الغلاف الجوي لا تزال غامضة

الصاروخ الصيني

كشف متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية تاريخ عودة صاروخ صيني المتوقعة إلى الغلاف الجوي للأرض، لكنه أوضح أن نقطة دخوله الغلاف الجوي لا تزال غامضة ولا يمكن تحديدها حالياً.

كما أضاف أنه يتم نشر تحديثات يومية لموقع الصاروخ على منصة Space Track، مشيراً إلى أن حكومة بلاده ستقدم معلومات إضافية “عندما تصبح متاحة”، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

بدوره، قال جوناثان ماكدويل، عالم الفلك في مركز “هارفارد سميثسونيان” للفيزياء الفلكية، لصحيفة “الغارديان” إن تداعيات سقوط الصاروخ قد لا تكون جيدة على الأرجح.

وكان قد أطلق الصاروخ “لونغ مارش 5 بي” إلى مدار أرضي منخفض، وترك ليدور حول الأرض دون سيطرة، حيث من المفترض أن يكون هناك مسار ومدار وتوقيت معينين وواضحين، كي تسقط باقي النفايات في البحر أو في أماكن غير مأهولة بالسكان، وألا تسقط في منطقة طيران أو منطقة بها قوارب أو خلافه، بما قد يسبب مخاطر كبيرة، إلا أن هذا لم يحصل على الإطلاق.

الصاروخ الصيني

وبعد أن خرج عن مساره، وتاه حول الأرض، يترقب العالم تداعيات صاروخ صيني يزن 21 طناً، خرج عن السيطرة قبل أيام، وسط تحذيرات أميركية من عودته إلى الأرض يوم السبت وإصابته منطقة مأهولة.

وكان الصاروخ مسؤولاً عن إرسال “تيانهي”، وهي أول كبسولة بناء لمحطة الفضاء التي تقوم الصين بتشييدها، وأطلق من مركز Wenchang في هاينان بالصين، يوم الخميس الماضي.

فيما كشفت أجهزة التتبع العاملة بالأقمار الصناعية أن جسم الصاروخ الذي يبلغ طوله 100 قدم وعرضه 16 قدماً، يسير بسرعة تزيد عن أربعة أميال في الثانية، ما يكفي للدوران حول الأرض في أقل من ساعتين.

يأتي هذا فيما تهدف الصين إلى أن تصبح قوة فضائية رئيسية بحلول عام 2030 لمواكبة المنافسين، بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا ووكالة الفضاء الأوروبية، وإنشاء المحطة الفضائية الأكثر تقدماً التي تدور حول الأرض.

اقرأ المزيد: جديد التكنولوجيا.. إنتاج أكسجين على المريخ

يذكر أن المرة الأخيرة التي أطلق فيها صاروخ Long March 5B، انتهى به الأمر محطماً في السماء وتسبب في أضرار بعدد من المباني في ساحل العاج.

ليفانت – وكالات