“الشرطة العسكرية” التابعة لتركيا تداهم منازل مدنيي “شيخ الحديد”

اعتقالات في عفرين

عمدت قوى أمنية من “الشرطة العسكرية” قبل أيام، إلى مداهمة عددٍ من منازل المدنيين في قرية هيكجة، التابعة لناحية شيخ الحديد، واعتقلت ثلاثة مواطنين لأسباب مجهولة حتى اللحظة.

في حين، كانت فرقة سليمان شاه التي يترأسها”أبو عمشة” قد استولت على مساحات واسعة من الأراضي والبساتين الزراعية في ناحية شيخ الحديد بريف عفرين، شمالي غرب حلب.

وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن عملية الاستيلاء جرت قبل أيام، حيث استولى الفصيل على 5 حقول وبساتين زراعية، تحوي أشجار زيتون، وتعود ملكيتها لأشخاص هُجّروا من عفرين بفعل عملية “غصن الزيتون”.

الفصائل التركية

كما أكّدت مصادر أهلية من داخل مدينة عفرين، أنّ عدد كبير من السكان الأصليين المهجرين من أبناء عفرين، عمدوا خلال الفترة الأخيرة إلى بيع أراضيهم، خوفًا من الاستيلاء عليها بشكل كامل من قِبل الفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة.

في سياق متصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء الأربعاء الماضي، بوقوع انفجار ضمن سيارة عسكرية تابعة لفرقة السلطان مراد، في قرية حلوبي الصغير بريف مدينة عفرين شمال غربي حلب، ما أدى لاحتراقها، دون أنباء عن خسائر بشرية.

وبحسب المرصد، لم ترد معلومات مؤكدة فيما إذا كان الانفجار ناجم عن قنبلة انفجرت بالسيارة عن طريق الخطأ أو أن عبوة ناسفة انفجرت فيها.

اقرأ المزيد: طائرات استطلاع تركية تهدّد ساكني “;تل رفعت” بمصير مشابه لأهالي “عفرين”

على صعيد متصل قامت “فرقة الهندسة” بتفجير سيارة مفخخة معدة للتفجير، إذ جرى تفجيرها عن بعد في منطقة عفرين، فيما قالت مصادر أن المجموعة المسلحة اغتالت اثنين من الفصائل الموالية لأنقرة في مدينة جرابلس شمال شرق حلب، بينهم عنصر من حركة أحرار الشام.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان