الشراكة الأطلسية لمُواجهة الأنشطة المزعزعة.. محور لقاء بلنكين وماس

بلينكن

صرح وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أثناء اجتماع في لندن مع وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، بأنّ الإدارة الأمريكية “تعارض” بشدة بناء خط أنابيب الغاز “السيل الشمالي 2”.

وأشار بيان للخارجية الأمريكية، بأنّ بلينكن أكد خلال اجتماعه بماس، أمس الثلاثاء، على “أهمية الشراكة عبر الأطلسي في مواجهة الأنشطة المزعزعة للاستقرار لروسيا والصين وإيران”.

اقرأ أيضاً: ستولتنبرغ: قمة “الناتو” القادمة ستبحث أنشطة روسيا “العدائية”

هذا وكان قد اعتمد البرلمان الأوروبي، نهاية أبريل الماضي، قراراً غير إلزامي طالب الاتحاد الأوروبي باتخاذ خطوات بحق موسكو، منها تجميد مشروع خط أنابيب الغاز “السيل الشمالي-2”.

وأيّد وقتها 569 نائباً (مقابل 67 معارضاً وامتناع 46 نائباً عن التصويت) القرار الذي تبناه البرلمان الأوروبي في ختام مشاوراته بخصوص روسيا، وذلك كرد على سجن المعارض أليكسي نافالني، وحشدت موسكو قواتها قرب حدود أوكرانيا على خلفية التصعيد في منطقة دونباس، واتهام السلطات التشيكية الاستخبارات الروسية بالوقوف وراء انفجارات ضربت عام 2014 مستودع أسلحة في بلدة فربيتيتسي.

الناتو

وطالب القرار المجلس الأوروبي والمفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، إلى تبني نهج استراتيجي جديد في العلاقات مع موسكو، والحدّ من التعامل مع سلطات ذاك البلد والتركيز أكثر على “مساعدة المجتمع المدني” فيه.

و”السيل الشمالي-2″، مشروع روسي لمد أنبوبي غاز بطاقة إجمالية تصل إلى 55 مليار متر مكعب سنويا، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا، وجرى تنفيذ غالبية المشروع تقريباً، لكنه يواجه عراقيل نتيجة الضغوطات الأمريكية، حيث تهدد واشنطن الشركات المشاركة في المشروع بالعقوبات.

ليفانت-وكالات