السودان يُشيد بالاهتمام الأمريكي.. لإنجاح الفترة الانتقالية

أمريكا والسودان

أشار النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، محمد حمدان دقلو، اليوم الأحد، إلى أهمية التنسيق والتعاون مع الولايات المتحدة في المجالات جميعها.

أتى ذلك في بيان أصدره مجلس السيادة الانتقالي، عقب اجتماع بحث خلاله دقلو مع المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي، جيفري فليتمان، “مسار العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، مشيداً بالاهتمام المتواصل الذي توليه الحكومة الأمريكية لإنجاح الفترة الانتقالية بالسودان”.

اقرأ أيضاً: السودان يُسيطر على مُستوطنة إثيوبية داخل أراضيه

ووفق البيان، فقد بحث دقلو خلال اللقاء التطورات على الحدود مع إثيوبيا، مشدداً أنّه لا تراجع عن حدود السودان المتعارف عليها تبعاً للاتفاقيات الدولية، كما أكد على أهمية الحل السلمي للقضية، مشيراً إلى تطورات الأوضاع بخصوص ملف سد النهضة، مستدركاً بالإشارة إلى موقف السودان الثابت الداعي لضرورة التوصل لاتفاق ملزم لجميع الأطراف.

من جهته، شدّد فيلتمان على ضرورة السودان ومنطقة القرن الأفريقي للولايات المتحدة، منوّهاً إلى أهمية التنسيق والتعاون لإنجاح مهمته، معتبراً العلاقات السودانية الأمريكية بأنها “علاقات قديمة ومتجذرة”.

هذا وكانت قد ذكرت مصادر سودانية لصحيفة “الشروق” المصرية، أنّ المبعوث الأمريكي لمنطقة القرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، بحث في الخرطوم مقترحاً لاتفاق أولي قصير الأمد يتضمن الملء الثاني فقط لسد النهضة.

السودان

وأتى المقترح نظراً لاقتراب موعد الملء، في يوليو المقبل، دون بلوغ اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا بخصوص قواعد الملء والتشغيل حتى الآن.

وأفصحت مصادر سودانية مطلعة للصحيفة، أنّ مباحثات فيلتمان ناقشت مقترحاً من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يحتوي على إبرام اتفاق أولي قصير المدى بين الدول الثلاث بخصوص الملء الثاني فقط، لاسيما أن موعد الملء قد اقترب ولم يتبق عليه سوى أقل من 60 يوماً، وليس هناك فرصة زمنية كافية تتيح انعقاد مفاوضات ثلاثية مجدداً، تبحث جميع القضايا العالقة.

ليفانت-وكالات