الخارجية الأميركية: لا حل في اليمن بدون دعم سعودي

الخارجية الأمريكية

رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفث، بتصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ودعوته لوقف إطلاق النار في اليمن، وقال “إنهاء الحرب في اليمن سيساهم بشكل كبير في استقرار المنطقة وأمنها”.

فيما أكدت الخارجية الأميركية، السبت، أنه لا حل في اليمن من دون دعم السعودية، وقالت في تصريحات خاصة لـ”العربية”، إنه يجب أن يتوقف الحوثي عن الهجمات ضد المدنيين في اليمن والسعودية.

كما أضافت “أولوياتنا في اليمن تقديم المساعدات والتوصل لحل سياسي”.

وكان الأمير محمد بن سلمان قد قال في مقابلة صحافية بثتها قناة “العربية” الثلاثاء الماضي، إن “الحوثي له علاقة قوية بالنظام الإيراني”، مضيفاً: “انقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن أمر غير قانوني”.

ولي العهد السعودي

وأضاف ولي العهد أن “السعودية لا تقبل وجود تنظيم مسلح خارج عن القانون على حدودها”، مشدداً على ضرورة أن يقبل الحوثيون وقف إطلاق النار والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وأعرب عن الأمل بأن “يجلس الحوثيون على طاولة المفاوضات للتوصل إلى حلول، تكفل حقوق جميع اليمنيين وتضمن مصالح دول المنطقة”.

كما قال: “لا شك أن الحوثي له علاقة قوية بالنظام الإيراني لكن أيضا الحوثي في الأخير يمني ولديه نزعة العروبة واليمنية التي أتمنى أن تحيا فيه بشكل أكبر ليراعي مصالحه ومصالح وطنه قبل أي شيء آخر”.

المزيد ولي العهد السعودي: إيران دولة جارة ونطمح أن يكون لدينا معها علاقة جيدة

وتابع: “العرض المقدم من السعودية هو وقف إطلاق النار والدعم الاقتصادي وكل ما يريدونه مقابل وقف إطلاق النار من قبل الحوثي”.

ليفانت – العربية