التغير المناخي..الغابة الاستوائية في البرازيل مصدر للانبعاثات السامة

أظهر تقرير نشرته فرانس برس أن “البشرية لم تعد قادرة على الاعتماد على أكبر غابة استوائية في العالم، للمساعدة في امتصاص التلوث الكربوني الذي ينتجه الإنسان”.

حيث أطلقت غابات الأمازون في البرازيل نحو 20٪ من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، أكثر مما امتصته على مدى العقد الماضي.

كما أنّه من عام 2010 حتى عام 2019، أطلقت الغابات 16.6 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون، وامتصت 13.9 مليار طن، حسبما أفاد باحثون في مجلة “نيتشر كلايمت تشينج”.

عابات الأمازون 1

كذلك نظرت الدراسة في حجم ثاني أكسيد الكربون الذي يتم امتصاصه، والكميات التي يتم إطلاقها مرة أخرى في الغلاف الجوي، وتأثير عمليات الحرق وقطع الأشجار على ذلك.

من جهته، قال المؤلف المشارك بالدراسة “جان بيير وينيرون” وهو عالم في المعهد الوطني للزراعة في فرنسا “كنا نتوقع ذلك، لكن هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها الأرقام أن غابات الأمازون البرازيلية انقلبت، وأصبحت الآن مصدرا للانبعاثات”.

اقرأ المزيد: حرب على البيئة السورية.. خبراء يحذّرون من خطورة تلوّث المياه

يشار إلى أنّ المعهد الوطني للزراعة بفرنسا، قال في بيان “شهدت البرازيل انخفاضاً حاداً في تطبيق سياسات حماية البيئة بعد تغير الحكومة في عام 2019″، في إشارة إلى إدارة الرئيس الحالي جايير بولسونارو الذي استلم الحكم في 1 يناير 2019.

ليفانت- وكالات