التضخم السنوي في السوق التركية يسجل 17.14%

الليرة التركية

يتعرّض الأتراك إلى المزيد من الإرهاق الناجم عن زيادة أسعار السلع الرئيسة في السوق المحليّة، في وقت تواصل الليرة تسجيل مستويات متدنية.

وتبين آخر معطيات التضخم الصادرة عن هيئة الإحصاء التركية، اليوم الاثنين، أنّ التضخم السنوي في السوق المحلية سجل 17.14% خلال أبريل/ نيسان الماضي، فيما دوّن على أساس شهري 1.68%، وبنسبة 5.45% مقارنة مع ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

اقرأ أيضاُ: الليرة التركية تتلقّى ضربة جديدة من بوابة السياحة

وجاء الصعود الكبير للتضخم الذي يعتبر الأعلى من عامين، وبالتحديد منذ مايو/ أيار 2019، بالتوازي مع ضعف حاد في العملة المحلية، وزيادة كلفة الإنتاج والاستيراد، في وقت تعاني فيه البلاد من التضخم وزيادة نسب الفقر.

وبجانب التضخم هناك مزيد من الأزمات التي يواجهها الاقتصاد المحلي والسكان، وسط ضعف في الثقة الاقتصادية وتقلص مؤشر ثقة المستهلك في البلاد، وتآكل ودائع المواطنين نتيجة هبوط القيمة السوقية والشرائية للعملة المحلية.

ووفق تقرير الإحصاء التركي، اليوم، دوّن قطاع النقل أعلى زيادة سنوية بنسبة 29.31% والمفروشات والمعدات المنزلية بنسبة 22.27% والصحة بنسبة 19.20%، والطعام والمشروبات غير الكحولية بنسبة 16.98%.

فيما كان أقل معدلات التضخم على أساس سنوي ضمن القطاعات التي تتألف منها أسعار المستهل، كان قطاع الاتصالات بنسبة 9.05%، والتعليم 10.21%، والملابس والأحذية بنسبة 11.03%.

الليرة التركية

وفي غضون شهر أبريل 2021، ومن متوسط ​​أسعار 415 سلعة في المؤشر، تقلص متوسط ​​أسعار 92 سلعة في السوق التركية، وبقي متوسط ​​أسعار 42 سلعة على حالها دون تغيير، بينما ازداد متوسط ​​أسعار 281 سلعة.

وبالوقت الذي تستمر فيه قفزات معدلات التضخم الصعود بشكل شهري، وبلوغها لأعلى مستوى منذ عامين، لم تواكب الرواتب ذلك، بل ارتفعت نسب البطالة وحالات الإفلاس بين الشركات.

ليفانت-وكالات