الأولى من نوعها في سوريا.. ضربة إسرائيلية على أهداف عسكرية في محيط قاعدة روسية

قصف إسرائيلي على قطاع غزة وتدمير أهداف تحت الأرض

أفادت المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ ضربة إسرائيلية تعتبر الأولى من نوعها، ضربت مواقع عسكرية على مقربة من مطار حميميم، مستهدفةً أهدافاً عسكرية وسط البلاد.

فيما أعلن جيش النظام السوري، اليوم الأربعاء، أن الدفاعات الجوية أسقطت عدة صواريخ إسرائيلية، خلال غارات قبل الفجر على مدينة اللاذقية المطلة على البحر المتوسط، في هجوم نادر، بالقرب من قاعدة حميميم الجوية الروسية، وعلى منطقة محيطة بمدينة قرداحة، التي تنحدر منها أسرة رئيس النظام السوري، في الجبال الساحلية، على بعد 28 كيلومتراً جنوب شرقي مدينة اللاذقية.

وأوضح المرصد أن انفجارات عنيفة هزّت المكان وسمع دويّها في المناطق المجاورة، فيما نقلت وسائل إعلام تابعة للنظام، أن الانفجارات نتجت عن هجوم صاروخي إسرائيلي استهدف مناطق في اللاذقية وحماة.

حميميم

في السياق ذاته، قال منشق بارز عن قوات النظام، بحسب ما نقلت “رويترز” إن الهجوم الإسرائيلي أصاب عدة مناطق في بلدة جبلة في محافظة اللاذقية بشمال غرب البلاد.

وأنه على الرغم من أن الضربات الإسرائيلية في الأعوام القليلة الماضية، استهدفت الكثير من المناطق في سوريا، إلا أنها نادراً ما تصيب اللاذقية القريبة من قاعدة حميميم الروسية.

اقرأ| المزيد: على مقربة من قاعدة يستخدمها الأمريكيون.. قاعدة روسية جديدة في ريف الرقة

في حين صعّدت إسرائيل في الأشهر الأخيرة ما يسمى “حرب الظل” ضد أهداف مرتبطة بإيران داخل سوريا، وفقا لمصادر مخابرات غربية، أوضحت أن الضربات تستهدف بشكل أساسي مراكز أبحاث لتطوير الأسلحة ومستودعات ذخيرة وقوافل عسكرية، تنقل صواريخ من لبنان إلى سوريا.

جدير بالذكر، وحسب مصادر النظام السوري، فقد استهدفت تصدّت الدفاعات الجوية لما أسمتها “أهدافاً معادية”، استهدفت مناطق متفرقة بينها مصنع بلاستيكي في اللاذقية، ومناطق أخرى غرب حماة تحديداًً مصياف والحفة وسط سوريا.

ليفانت- وكالات