الأمن اللبناني يعثر على جثة لاجئ سوري

الأمن اللبناني يعثر على جثة لاجئ سوري

عثرت قوات الأمن اللبنانية، على جثة لاجئ سوري مقتول قرب بلدة جنتا اللبنانية، أمس الجمعة.

ذكرت صحيفة النهار اللبناني، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن دورية من قوى الأمن الداخلي اللبنانية فرع المعلومات، عثرت، أمس الجمعة، على جثة اللاجئ السوري، ويدعى “عمار ال” على طريق بين بلدة جنتا وعلي النهري.

الجيش اللبناني

وعثر على الجثة بعد توقيف شخص لبناني، يدعى “علاء ك”، صباح الجمعة، في بلدة علي النهري.

وأظهرت التحقيقات أنّ الجريمة وقعت على خلفية مشاكل مادية بين المجني عليه والقاتل.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، نشرت في تقرير لها، سلطت فيه الضوء عن حجم المعاناة والضغوطات القاسية التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان، لاسيما لإجبارهم على العودة إلى سوريا، التي ما تزال تشهد أوضاعاً أمنية مضطربة وظروفا معاشية صعبة للغاية.

اقرأ المزيد: استنفار في الحسكة.. وأنباء عن عصيان جديد في سجن الصناعة

ويعيش في لبنان مليون لاجئ سوري، حيث يشكل حوالي 20٪ من سكان ذلك البلد الصغير الذي تبلغ مساحته حوالي 10 آلاف كم.

اقرأ: مقتل 20 مدنياً بالرصاص التركي منذ مطلع العام الجاري

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قد أطلقت تحذيراً سابقاً، أنّ ما يقارب 90 في المائة من السوريين في لبنان، أصبحوا يعيشون تحت خط الفقر المدقع.

ليفانت – وكالات