الأسكتلنديون بانتظار نتائج الانتخابات.. لإعادة الاستفتاء على الاستقلال

رئيسة وزارء اسكتلندا

تعهدت رئيسة الوزراء الأسكتلندية زعيمة الحزب الوطني الأسكتلندي المنادي بالاستقلال لمواطنيها، بتنظيم استفتاء آخر لتقرير المصير، في حال فوز حزبها بالانتخابات المحلية التي نظمت الخميس.

وأبدت نيكولا ستورجن عن ثقتها الكبيرة في أنّ النتائج الكاملة المرتقبة، اليوم السبت، ستصب في صالح حزبها، وصرحت: “نحن على الطريق الصحيح في الحزب الوطني الأسكتلندي لفوز انتخابي رابع على التوالي”.

اقرأ أيضاً: بريطانيا تستكمل إجراءات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي

وذكرت ستورجن، عقب الإعلان عن فوزها المريح في دائرتها بحصولها على 60,2% من الأصوات، أنها تعتقد أن حزبها “على الطريق الصحيح ليحصل على شرف تشكيل حكومة جديدة”، مردفةً: “في حال كانت هذه نتيجة الانتخابات فعلاً، أتعهد اليوم معاودة العمل فوراً وإنعاش البلاد بعد كورونا وتوفير مستقبل أفضل لهذا البلد في الوقت المناسب”.

ويخالف رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بقوة تنظيم استفتاء جديد، مؤكداً على أن استفتاء كهذا “لا يمكن أن يحصل إلا مرة واحدة في كل جيل”، فيما كان قد نظم استفتاء العام 2014 وساند خلاله 55% من الناخبين البقاء ضمن المملكة المتحدة، إلا أن الاستقلاليين يؤكدون أن البريكست الذي عارضه 62% من الأسكتلنديين، غيّر المعطيات.

بريطانيا واوروبا

وفي الوقت الذي يفكر فيه الأسكتلنديون بالاستقلال، يفكر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بنتائج الانتخابات الفرعية التي أدت إلى فوز حزب المحافظين الحاكم في هارتلبول، معقل حزب العمال السابق، قائلاً في تصريح: “النتائج المشجعة للغاية حتى الآن.. وسأتحدث عن الموضوع بشكل أكبر في وقت لاحق في هارتلبول”.

وبذلك الفوز، يكون حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا قد وجّه ضربة موجعة إلى حزب العمال المعارض، إذ انتزع المحافظون بالفور من حزب العمال، السيطرة على المقعد البرلماني عن هارتلبول، لأول مرة منذ إنشائه عام 1974.

ليفانت-وكالات