استهداف قاعدة تركية في إدلب بقذيفة صاروخية.. والقوات التركية تقصف ريف حلب

نقطة تركية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّ مسلحين مجهولين استهدفوا بقذيفة “آربيجي”، جدار قاعدة عسكرية للقوات التركية، فجر يوم أمس، في بلدة بليون بجبل الزاوية جنوبي إدلب، دون وقوع خسائر بشرية.

حيث تواصل القوات التركية تسيير جنود مشاة على طريق حلب-اللاذقية، إضافة إلى الطرق الفرعية في محيط النقاط العسكرية، بحثًا عن الألغام التي يحاول زرعها مجهولين لاستهداف الأرتال التركية.

وأشار المرصد إلى أنّ القوات التركية، تتعرّض لهجمات عبر عبوات ناسفة وقذائف “الآربيجي”، فضلًا عن الاستهدافات المباشرة من قبل عناصر مجهولة، فيما ركبت القوات التركية كاميرات مراقبة على طريق الـ M4 “حلب – اللاذقية” الدولي، ابتداء من القسم الواقع قرب مدينة أريحا جنوبي إدلب، ووصولاً إلى ناحية بداما قرب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.

إدلب

ورصد المرصد السوري في 25 شباطا فبراير الفائت، استهداف عربة تركية بقذيفة “آربيجي” وعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين معرة مصرين و بلدة كفريا بريف إدلب.

في سياق متصل، تجدد القصف البري التركي على مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي، حيث سقطت قذائف على مرعناز وأماكن أخرى في المنطقة.

وأشار المرصد السوري مساء أمس، إلى أن القاعدة العسكرية التركية المتمركزة على أطراف مدينة مارع، قصفت بالمدفعية الثقيلة قرى حربل وشيخ عيسى وشيخ هلال ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية شمالي حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

اقرأ المزيد: انفجار في مستودع ذخيرة قرب إدلب يودي بحياة مدنيين

في حين، كان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، سقوط قذائف صاروخية على مدينة عفرين وأطرافها بريف حلب الشمالي الغربي الخاضعة لنفوذ الأتراك والفصائل، ما أدى لاستشهاد طفلة من ريف حلب الجنوبي، ولم يعلم مصدر القذائف إذا ما كان قوات النظام أم القوات الكردية.

جدير بالذكر أنّ القوات التركية والفصائل الموالية لها، قصفت أماكن خاضعة لسيطرة القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان