إطلاق حملة منشورات جدارية في درعا تحت عنوان “لا تنتخبوا الطاغية”

لا تنتخبوا الطاغية

أطلقت محافظة درعا، الخاضعة لسيطرة قوات النظام بشكل كامل، حملة توزيع ملصقات جدارية، تحثّ فيها السكان على مقاطعة الانتخابات، ورفض انتخاب “بشار الأسد”، المرشح الأبرز لهذه الانتخابات، التي وصفت بأنّها مسرحية هزلية تهدف لإعادة انتخاب الأخير مرة أخرى.

وكشف “تجمّع أحرار حوران”، أنّ الملصقات الورقية والتي دعت لمقاطعة الانتخابات الرئاسية انتشرت في مدن وبلدات كويا وبيت آره وعابدين ونافعة في منطقة حوض اليرموك، بجانب بلدة المزيريب في الريف الغربي للمحافظة، والكرك الشرقي والغارية الشرقية، والمليحة الشرقية وجاسم.

وكُتب على الملصقات التي انتشرت ضمن حملة “لا تنتخبوا الطاغية” جملاً وعبارات مختلفة مثل “لا تنتخبوا مجرم العصر” ، و”لا تنتخبوا محبوب الصهاينة”، “وانتخاب الطاغية يعني موت أبنائكم جوعاً ومرضاً”.

وحذّرت منشورات من استمرار العمليات الأمنية ضد أبناء درعا في حال إعادة انتخاب الأسد، وتواصل حملات التهجير والنزوح إلى مخيّمات الداخل والخارج، إضافة إلى اعتقال النساء والأطفال دون استثناء.

المرصد السوري: انفلات أمني وتصفيات في درعا

اقرأ: قصف تركي على ريف الرقة.. وانتهاكات متواصلة في “نبع السلام”

وكان النظام السوري قد ألغى عدداً من المراكز الخاصة بالانتخابات الرئاسية في محافظة درعا، المقرر إجراؤها في 26 مايو/ أيار الجاري، بعد تهديدات من قبل أبناء المحافظة للمسؤولين والقائمين على تلك المراكز.

كما شهدت المحافظة تظاهرات عديدة رفضت إقامة الانتخابات، وطالب فيها المحتجون بإطلاق سراح المعتقلين وخروج المليشيات الإيرانية، ووضع حدّ لانتهاكات قوات النظام بحق أهالي المنطقة.

اقرأ المزيد: داعش يتمدّد في البادية السورية.. ومقتل المزيد من قوات النظام السوري

يذكر أنّ قوات النظام والمليشيات المدعومة إيرانياً سيطرت على محافظة درعا منذ عام 2018، بعد تهجير مقاتلي المعارضة وقسم كبير من الأهالي إلى الشمال السوري برعاية روسية.

ليفانت – وكالات

أطلقت محافظة درعا، الخاضعة لسيطرة قوات النظام بشكل كامل، حملة توزيع ملصقات جدارية، تحثّ فيها السكان على مقاطعة الانتخابات، ورفض انتخاب “بشار الأسد”، المرشح الأبرز لهذه الانتخابات، التي وصفت بأنّها مسرحية هزلية تهدف لإعادة انتخاب الأخير مرة أخرى.

وكشف “تجمّع أحرار حوران”، أنّ الملصقات الورقية والتي دعت لمقاطعة الانتخابات الرئاسية انتشرت في مدن وبلدات كويا وبيت آره وعابدين ونافعة في منطقة حوض اليرموك، بجانب بلدة المزيريب في الريف الغربي للمحافظة، والكرك الشرقي والغارية الشرقية، والمليحة الشرقية وجاسم.

وكُتب على الملصقات التي انتشرت ضمن حملة “لا تنتخبوا الطاغية” جملاً وعبارات مختلفة مثل “لا تنتخبوا مجرم العصر” ، و”لا تنتخبوا محبوب الصهاينة”، “وانتخاب الطاغية يعني موت أبنائكم جوعاً ومرضاً”.

وحذّرت منشورات من استمرار العمليات الأمنية ضد أبناء درعا في حال إعادة انتخاب الأسد، وتواصل حملات التهجير والنزوح إلى مخيّمات الداخل والخارج، إضافة إلى اعتقال النساء والأطفال دون استثناء.

المرصد السوري: انفلات أمني وتصفيات في درعا

اقرأ: قصف تركي على ريف الرقة.. وانتهاكات متواصلة في “نبع السلام”

وكان النظام السوري قد ألغى عدداً من المراكز الخاصة بالانتخابات الرئاسية في محافظة درعا، المقرر إجراؤها في 26 مايو/ أيار الجاري، بعد تهديدات من قبل أبناء المحافظة للمسؤولين والقائمين على تلك المراكز.

كما شهدت المحافظة تظاهرات عديدة رفضت إقامة الانتخابات، وطالب فيها المحتجون بإطلاق سراح المعتقلين وخروج المليشيات الإيرانية، ووضع حدّ لانتهاكات قوات النظام بحق أهالي المنطقة.

اقرأ المزيد: داعش يتمدّد في البادية السورية.. ومقتل المزيد من قوات النظام السوري

يذكر أنّ قوات النظام والمليشيات المدعومة إيرانياً سيطرت على محافظة درعا منذ عام 2018، بعد تهجير مقاتلي المعارضة وقسم كبير من الأهالي إلى الشمال السوري برعاية روسية.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit