إتجار بالمخدّرات وصلاتٌ مع حزب الله.. من يكون السوري الذي عمل نائباً للرئيس الفنزويلي؟

أشارت معلومات إلى تورط وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة، المنتمي للتيار الوطني الحر المتحالف مع حزب الله، في العمل مع شركاء دوليين مطلوبين على قائمة واشنطن للاتجار بالمخدرات.

وأوضحت مصادر عدّة أنّ وهبة عضو في مجلس إدارة في شركة MFAA ،Holdings Limited التابعة لنائب رئيس فنزويلا السوري الأصل طارق العيسمي، المدرج اسمه على قائمة أكثر 10 هاربين مطلوبين لواشنطن بتهمة الاتجار الدولي بالمخدرات.

حيث أنّه منذ فبراير/ شباط 2017، أدرجت الحكومة الأميركية العيسمي على لائحة العقوبات، وأمرت بوضع اليد على أي حسابات أو ممتلكات له في الولايات المتحدة بعدما اتهمت العيسمي بتسهيل التهريب.

كما أنّ صحيفة “نيويورك تايمز” حصلت في مايو/ أيار 2019 على وثائق سرية من مصادر استخباراتية فنزويلية منشقة، كشفت أن طارق العيسمي، النائب السابق للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، والذي يشغل حاليا منصب وزير الصناعة، شارك في حملة قمع الاحتجاجات الشعبية في فنزويلا.

وأكّدت الوثائق دور العيسمي، رجل مادورو القوي في عمليات التجسس، وغسيل الأموال، وتجارة المخدرات لصالح جماعة “حزب الله” اللبنانية وأجهزة النظام الإيراني.

وكان والد العيسمي، كارلوس زيدان العيسمي، قد عمل مع حزب الله، حيث كان مسؤولًا عن تدريب قوات حزب الله في فنزويلا على التجسس والتهريب”، وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”.

كذلك لعب العيسمي (السوري الأصل) دوراً رئيسياً في تفكيك عملية انقلابية ضد مادورو العام الماضي، عندما أمر بالقبض على حوالي 100 من ضباط الجيش. وقد قام أيضًا بتنظيم “مجموعات” شبه عسكرية لإسكات المعارضة، وقام بتسليحهم بنسخة متطورة من سلاح 5.56 ملم إيرانية الصنع من طراز AK-47 الروسي.

اقرأ المزيد: روسيا تفتح باب التجنيد للسوريين نحو فنزويلا.. تعرّف على الأسباب!

في سياق متصل، قام غازي نصر الدين، وهو قائد مجموعة فنزويلية من أصل لبناني، بإدارة مركز تدريب وتجنيد شبه عسكري خارج صالة الألعاب الرياضية في وسط مدينة كاراكاس، وهو مدرج في قائمة مراقبة الإرهاب التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي “إف بي آي” بسبب “تسهيله سفر أعضاء حزب الله من وإلى فنزويلا”، كما سافر كدبلوماسي إلى سوريا وإيران.

ليفانت- العربية نت