أكار يُقرّ بأهمية ليبيا لدورهم التنافسي على المتوسط

آكار في ليبيا

أقرّ وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أمس الثلاثاء، بأن الوجود التركي في ليبيا مهم للغاية، بغية حماية مصالحها و”حقوقها في شرق البحر المتوسط” على حدّ زعمه، مشدداً على أن أنقرة ستواصل أنشطتها شرقي المتوسط، بما في ذلك اتفاقية مناطق الصلاحية البحرية مع ليبيا.

وأتت تصريحات أكار عقب دعوة موجهة من وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، خلال لقاء نظيرها التركي، مولود تشاووش أوغلو، لسحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، مع اقترابها من إجراء انتخابات هذا العام.

اقرأ أيضاً: بعد دبلوماسيها.. تركيا تبعث قادة العسكر إلى ليبيا

حيث بعثت تركيا، سابقاً، مجموعة من قواتها المسلحة ومرتزقة سوريين ممن يطلقون على أنفسهم مسمى “الجيش الوطني السوري”، التابعة لأنقرة، للقتال إلى جانب المليشيات الإخوانية في طرابلس، عقب أن شنّ “الجيش الوطني الليبي”، بقيادة المشير خليفة حفتر، هجوماً لتحرير العاصمة طرابلس في أبريل عام 2019.

ومن باب التفضل على الليبيين، زعم وزير الدفاع التركي، أنّ وجود الجنود الأتراك في ليبيا جاء من أجل حماية حقوق ومصالح الليبيين ومساعدتهم، مدّعياً في الوقت نفسه أهمية سيادة واستقلال ليبيا.

ليبيا

وتجاهل الوزير التركي أنّ الدور التركي كان له الدور الأساسي في استمرار الحرب الأهلية بليبيا، عبر دعم المليشيات الإخوانية بالمال والسلاح والمرتزقة السوريين، بجانب أنّ وجود الجيش التركي على الأرض الليبية يتنافى تماماً مع السيادة والاستقلال التي يدّعي دفاعه عنها، وهي مهام لا بد وأن تنحصر بجيوش الدول الوطنية فحسب.

ليفانت-وكالات