أقارب سجناء مزدوجي الجنسية في إيران: الدول الأوروبية تتساهل مع طهران

معتقلو إيران

نقل موقع “NBC” عن أقارب خمسة من السجناء الإيرانيين – الأوروبيين، قولهم إن “جهود الدول الأوروبية لإنهاء احتجاز أقاربهم في إيران، باءت بالفشل”، موضحاً أنّ “ذوي السجناء يعتقدون أن الدول الأوروبية تتساهل مع إيران، ويجب عليها أن تكون أكثر شجاعة”. الدول الأوروبية

وقالت شري إيزدي، زوجة أنوشه آشوري السجين الإيراني – البريطاني: “لا أعلم السبب وراء عدم مواجهة الدول الأوروبية لإيران، نحن أمام احتجاز رهائن”.

آشوري، هو مهندس متقاعد، اعتقل قبل 4 سنوات خلال زيارته إلى طهران، وحُكم عليه بالسجن 10 سنوات بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

في المقابل، علّق المسؤول الإعلامي في مكتب البعثة الإيرانية لدى منظمة الأمم المتحدة، شاهرخ ناظمي، على مصطلح “احتجاز الرهائن”، قائلاً: “الولايات المتحدة سجنت عدداً من المواطنين الإيرانيين وهم لم يقترفوا أية جريمة، وهذا يعتبر أيضاً احتجاز رهائن”. الدول الأوروبية

معتقلو إيران

يأتي ذلك بالتزامن مع محادثات فيينا حول إحياء الاتفاق النووي بوساطة الاتحاد الأوروبي، حيث وجهت مجموعة من أسر الأوروبيين المسجونين في إيران، والذين لديهم جنسية أخرى، اتهامات للدول الأوروبية بالتساهل مع طهران في مجال الإفراج عن أقربائهم من السجن.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، قد قال أمس الجمعة، إن وضع المفاوضات الجارية في فيينا بشأن الاتفاق النووي مع إيران “لا يزال غير واضح”.

المزيد المعتقلة الإيرانية “راتكليف” تعرّضت للتعذيب لمدة خمس سنوات

وأضاف سوليفان في ندوة عبر الإنترنت لمنتدى أسبن للأمن “لقد توقعنا استعداد جميع الأطراف، بما في ذلك الإيرانيين، للتحدث بجدية حول تخفيف العقوبات، ومسار العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.”

واستدرك: “لكن لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان هذا سيتوج بصفقة في فيينا”. الدول الأوروبية

ليفانت – وكالات