أطباء يكشفون مزاعم تأثير اللقاحات على خصوبة النساء

أطباء يكشفون مزاعم تأثير اللقاحات على خصوبة النساء

انتشرت شائعات كبيرة، مع بدء حملات التطعيم المضاد لفيروس كورونا المستجدّ حول دول العالم، زعمت أنّ النساء المتلقيات للقاح قد تصبن بالعقم، وزعمت بعض المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، أنّ اللقاحات يمكن أن تدفع الجسم لمهاجمة المشيمة.

وللكشف عن هذه التكهنات، أوضحت الدكتورة “إيفون مالدونادو”، خبيرة اللقاحات ورئيسة قسم الأمراض المعدية للأطفال في كلية الطب بجامعة ستانفورد، أنّ هذا الخوف الذي لا أساس له ليس بجديد.

وأضافت الدكتورة، من خلال حديثها لشبكة «سي إن إن» الأميركية، “لقد انتشرت هذه الشائعة على جميع اللقاحات التي تم تطويرها على مر الزمن تقريباً”.

لائحة تتضمن أكثر الدول تضرراً بوباء كورونا في العالم

وأكدت “مالدونادو”، أنّه في الوقت الراهن لا يوجد دليل واحد على أنّ لقاح (كورونا) يؤثر على الخصوبة بأي شكل من الأشكال.

وفي المقابل، قال الدكتور ريتشارد بيغي، وهو جزء في مجموعة خبراء التحصين والأمراض المعدية والتأهب للصحة العامة التابعة للكلية الأميركية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد: «لا يوجد سبب علمي واضح للاعتقاد بأنّ لقاحات (كورونا) قد تسبب مشاكل في الخصوبة لدى البالغات أو المراهقات».

اقرأ: “فطر العفن” يطارد مرضى كورونا في الهند

وأوضح “بيغي”، أنّ لقاحات فيروس كورونا «آمنة تماماً»، لافتاً إلى أنّ «معاناة سيدة ما من مشكلات في الحمل أو الخصوبة بعد تلقي اللقاح لا يعني أنها نتجت عن التطعيم، بل يمكن أن تكون المشكلة قديمة بالفعل، ولكن الكثيرين أصبحوا يميلون الآن لربط أي أزمة صحية بتلقي اللقاح».

اقرأ المزيد: عن طريق الخطأ.. شابة إيطالية تتلقّى 6 جرعات من لقاح فايزر

وبما يخصّ الشائعات التي تقول إنّ اللقاح يحتوي على بروتينات تستخدم في تكوين المشيمة، ما يتسبب في إرباك الجسم ويدمر قدرته على تكوين المشيمة ويسبب العقم، بقوله: «إنّ البيانات السريرية التي تستمر في الظهور لا تثبت صحة هذا الادعاء. وهذا علاوة على حقيقة أنّه علمياً، ادعاء لا معنى له».

ليفانت – وكالات

انتشرت شائعات كبيرة، مع بدء حملات التطعيم المضاد لفيروس كورونا المستجدّ حول دول العالم، زعمت أنّ النساء المتلقيات للقاح قد تصبن بالعقم، وزعمت بعض المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، أنّ اللقاحات يمكن أن تدفع الجسم لمهاجمة المشيمة.

وللكشف عن هذه التكهنات، أوضحت الدكتورة “إيفون مالدونادو”، خبيرة اللقاحات ورئيسة قسم الأمراض المعدية للأطفال في كلية الطب بجامعة ستانفورد، أنّ هذا الخوف الذي لا أساس له ليس بجديد.

وأضافت الدكتورة، من خلال حديثها لشبكة «سي إن إن» الأميركية، “لقد انتشرت هذه الشائعة على جميع اللقاحات التي تم تطويرها على مر الزمن تقريباً”.

لائحة تتضمن أكثر الدول تضرراً بوباء كورونا في العالم

وأكدت “مالدونادو”، أنّه في الوقت الراهن لا يوجد دليل واحد على أنّ لقاح (كورونا) يؤثر على الخصوبة بأي شكل من الأشكال.

وفي المقابل، قال الدكتور ريتشارد بيغي، وهو جزء في مجموعة خبراء التحصين والأمراض المعدية والتأهب للصحة العامة التابعة للكلية الأميركية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد: «لا يوجد سبب علمي واضح للاعتقاد بأنّ لقاحات (كورونا) قد تسبب مشاكل في الخصوبة لدى البالغات أو المراهقات».

اقرأ: “فطر العفن” يطارد مرضى كورونا في الهند

وأوضح “بيغي”، أنّ لقاحات فيروس كورونا «آمنة تماماً»، لافتاً إلى أنّ «معاناة سيدة ما من مشكلات في الحمل أو الخصوبة بعد تلقي اللقاح لا يعني أنها نتجت عن التطعيم، بل يمكن أن تكون المشكلة قديمة بالفعل، ولكن الكثيرين أصبحوا يميلون الآن لربط أي أزمة صحية بتلقي اللقاح».

اقرأ المزيد: عن طريق الخطأ.. شابة إيطالية تتلقّى 6 جرعات من لقاح فايزر

وبما يخصّ الشائعات التي تقول إنّ اللقاح يحتوي على بروتينات تستخدم في تكوين المشيمة، ما يتسبب في إرباك الجسم ويدمر قدرته على تكوين المشيمة ويسبب العقم، بقوله: «إنّ البيانات السريرية التي تستمر في الظهور لا تثبت صحة هذا الادعاء. وهذا علاوة على حقيقة أنّه علمياً، ادعاء لا معنى له».

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit