أدلّة تكشف أن فيروس “كورونا” مصنّع مخبريّاً وليس طبيعياً

كورونا

أفادت دراسة جديدة أن هناك دليلاً، على قيام العلماء الصينيين بتصنيع فيروس كورونا في المختبر، ثم حاولوا عكس هندسة نسخة من الفيروس لجعله يبدو وكأنه تطور بشكل طبيعي من الخفافيش.

وفي هذا السياق، قال البروفيسور البريطاني أنغوس دالغليش، والعالم النرويجي الدكتور بيرغر سورنسن، أنهما كانا يمتلكان دليلًا أولياً على “تصنيع الفيروس في الصين” منذ العام الماضي، لكن تم تجاهلها من قبل الأكاديميين والمجلات الطبية الكبرى، حسب ما ذكرت قناة “فوكس نيوز” Fox News الأميركية، نقلاً عن الدراسة التي سيتم نشرها.

الصين تفعلها: لا إصابات جديدة بكورونا في

كما أشارت الدراسة إلى أن “احتمال أن يكون الفيروس طبيعياً ضئيل للغاية” حيث لا يزال الفيروس يقتل 12,000 شخص يومياً حول العالم.

يشار إلى أنّ دالغليش يعرف كونه أستاذ الأورام في لندن والمعروف بأعماله البحثية الشهيرة عن لقاح لفيروس نقص المناعة. كما أن سورنسن هو عالم فيروسات ورئيس شركة الأدوية المناعية، التي طورت منتجاً للقاح الفيروس التاجي يسمى Biovacc-19.

وأوضح الباحثان إنه خلال بحث لقاح كوفيد-19، عثر العالمان على “بصمات فريدة” تشير إلى أن الفيروس لم يأت من الطبيعة.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أعلنت يوم الجمعة، أنها تعمل على تقرير جديد حول منشأ الجائحة، وذلك بعد تصريحات كثيرة كانت أطلقت خلال الفترة الماضية تؤكد أن جواب هذا السؤال مازال مفقوداً.

اقرأ المزيد: تقتل مئات الآلاف سنوياً.. الصحة العالمية تحذّر من ساعات العمل الطويلة

وتحرّكت منظمة الصحة، عقب ساعات من طلب الرئيس الأميركي جو بايدن التحقيق في مصدر الفيروس، بعد أن أبلغه مسؤولون في الاستخبارات بأن لديهم مجموعة من الأدلة التي لم يتم فحصها بعد والتي تتطلب تحليلاً حاسوبيًا إضافيًا قد يلقي الضوء على هذا اللغز.

ليفانت- وكالات