الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٨ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
الحوار والمصالحة.. وعود ابن ديبي للتشاديين
متمردو التشاد

تعهد الجنرال محمد إدريس ديبي، رئيس المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في تشاد، بتنظيم "حوار وطني شامل" من شأنه أن يقود إلى مصالحة وطنية وتنظيم انتخابات رئاسية "حرة ونزيهة". ابن ديبي


وصرّح ديبي، الابن، خلال أول خطاب يلقيه منذ وفاة والده وتوليه مقاليد الحكم، أنّ "حواراً شاملاً وطنياً يفضي إلى انتخابات شفافة، حرة ونزيهة سينظم خلال الفترة الانتقالية".


اقرأ أيضاً: المجلس العسكري التشادي: لن نفاوض الخارجين عن القانون


وأردف الجنرال، البالغ من العمر 37 عاماً، أنّ حكومة مدنية انتقالية "ستعلن في أقرب الآجال عن توقيت وآليات إجراء الحوار"، قائلاً إنّه عين وزيراً أول "مهمته الأساسية تشكيل حكومة مصالحة وطنية، من كفاءات تمثل جميع التشاديين"، لافتاً إلى أنّ "المصالحة الوطنية والوحدة والتضامن ستكون في رأس مهام الحكومة الجديدة". ابن ديبي


رئيس تشاد


وضمن تعليق على المظاهرات التي سقط فيها بعض القتلى، الثلاثاء، ذكر ديبي أنّه "يجب أن يفهم الجميع أن أي سلوك وتصرف يتعارض مع الوحدة الوطنية والسلام والعيش المشترك، ستكون له تداعيات سلبية على الوطن"، مردفاً: "كما كان يكرر دائماً الرئيس الراحل إدريس ديبي، فإنّ تشاد وطن واحد، غير قابل للانقسام ولا للتعدد، هناك تشاد واحد"، مطالباً التشاديين في المنفى إلى العودة إلى الوطن للمساهمة في بنائه.


وكان قد حظر العسكريون الحاكمون في تشاد، تظاهرات المعارضة والمجتمع المدني التي كانت مزمعة، أمس، احتجاجاً على "الانقلاب" الذي يدعون أنّ المجلس العسكري الانتقالي نفذه بعد وفاة الرئيس، إدريس ديبي، في وقت سابق هذا الشهر. ابن ديبي


ليفانت-وكالات

العلامات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!