وفد من الشرطة العسكرية الروسية برفقة الفيلق الخامس إلى مطار الطبقة العسكري

مطار الطبقة

وصل وفد عسكري يضم ضباطاً من “الشرطة العسكرية الروسية” وآخرين من ميليشيا “الفيلق الخامس” الموالية لروسيا، اليوم الاثنين، في زيارة إلى مطار الطبقة العسكري وقاموا بجولة استطلاعية على نقاط الدفاع الوطني والفيلق الخامس في ريف الرقة.

يأتي ذلك في ظل وصول تعزيزات لقوات النظام والفيلق الخامس، بغية القيام بحملة عسكرية جديدة في البادية السورية، وتحديداً في بادية صفيان والرصافة بريف الرقة، ضد تنظيم “داعش” المنتشر في المنطقة، وذلك تزامناً مع حملة مماثلة تقوم بها ذات القوات في بادية الميادين منذ مطلع الشهر الجاري، بإسناد جوي روسي.

وكانت ناحية عين عيسى، قد شهدت استتفاراً لـ”قسد”، تزامناً مع تجهيز أسلحتها الثقيلة والمدفعية في الخطوط الخلفية، لنقاط التماس مع الفصائل الموالية لتركيا، دون معرفة الأسباب.

الشرطة العسكرية الروسية تداهم مركزاً لتوزيع المخدرات في ريف دمشق

جاء ذلك، بعد محاولة التسلل الأخيرة للفصائل الموالية لتركيا أمس، حيث وقعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، قبل أيام، ما بين “قسد” من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، إثر تسلل الأخيرة على قرية جديدة قرب طريق الـ “m4” بريف عين عيسى بريف الرقة، تزامناً مع قصف من القوات التركية والفصائل الموالية لها على قرى جديدة وصيدا ومواقع شرقي ناحية عين عيسى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وسبق ذلك اشتباكات عنيفة، بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، على محور قرية صيدا بريف عين عيسى، شمالي الرقة، في هجوم للأول على المنطقة، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة، فيما تمكنت “قسد” من التصدي للهجوم، كما تمكنت من إعطاب مدرعة للمهاجمين.

في سياق منفصل، أعلنت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي ضمن “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، عن حظر تجول كامل ضمن مناطق نفوذها، لمدة عشرة أيام متواصلة ابتداءً من 13 نيسان الجاري وحتى 22 من الشهر ذاته، وذلك كإجراء احترازي لمواجهة تفشي فيروس كورونا ضمن الإدارة الذاتية.

اقرأ المزيد: اضطرابات أمنية وسط سوريا.. ومقتل عناصر من”الفيلق الخامس”

ووفقاً للبيانات الرسمية التي أصدرتها الإدارة الذاتية صباح اليوم، فإن عدد الإصابات بالفيروس ضمن مناطق سيطرتها بلغ حتى الآن 12236، توفي منها 422 حالة، وتعافى منها 1365 شخص، وتؤكد مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان الطبية هناك، أن الأرقام أضعاف مضاعفة.

ليفانت- متابعات