وفاة “يوتيوبر” مصرية بعد تمثيل مشهد موتها قبل عام

وفاة يوتيوبر مصرية بعد تمثيل مشهد موتها قبل عام

توفيت اليوتيوبر المصرية المعروفة “أم زياد”، يوم 9 أبريل، في نفس اليوم من العام الماضي الذي ادّعت فيه أنّها توفيت، من خلال مقطع فيديو مصور حمل عنوان “مقلب الموت”، لتلقى نفس المصير الذي مثلته.

وتوفيت “اليوتويبر المصرية”، نتيجة نقص الأكسجين، عقب اختناقها من تسرّب غاز السخان، وفقاً لوسائل إعلام مصرية.

وسبق أن نشرت “أم زياد” مقطع فيديو منذ عام، في 9 أبريل 2020، ادّعت أنّها متوفية، حيث يظهر الفيديو وهي برفقة زوجها وأبنائها، وقامت فكرته على موتها ورد فعل أسرتها، وعنونته بــ”مقلب الموت في جوزي وأولادي متوقعتش ردة فعلهم.. انهيار من البكاء”.

وبدأ الفيديو بظهورها وزوجها يتناولان الطعام، ثم تظهر وكأنها تعرضت للإغماء، فيحاول الأب والأبناء الثلاثة إيقاظها، لتضحك بشكل مفاجئ.

وأوضحت صحيفة “الوطن” المصرية، أنّ “أم زياد” توفيت في 9 أبريل 2021، أي بعد عام على نشرها لفيديو المقلب.

وذكر شقيق “أم زياد”، “اليوتيوبر” حمدي، نبأ وفاة شقيقته، وأشار زوجها وأبوها إلى أنّ سبب الوفاة معاناتها من نقص الأكسجين، عقب اختناقها من تسرّب غاز السخان، وفق ما ذكر موقع بوابة “أخبار اليوم”.

اقرأ: انفجار بركاني في جزيرة سانت فنسنت في البحر الكاريبي

وقبل وفاتها بأيام، ظهرت “أم زياد” وهي تتحدّث عن معاناتها مع المرض، مؤكدة أنّها لا تعاني من أثر عملية تكميم أو كورونا، لكن الأمر هو نقص الأكسجين بسبب الاختناق.

اقرأ: صياد يعثر على كلابه المفقودين منذ 20 عاماً داخل أحشاء تمساح

وسيطرت حالة واسعة من الحزن على مواقع التواصل بعد إعلان وفاة اليوتيوبر “أم زياد”، التي تعرف بنشرها مقاطع مصوّرة لها ولعائلتها.

ومن الجدير بالذكر، أنّ معظم اليوتيوبرية يلجؤون إلى نشر مقاطع خاصه بهم تتعلق بالمرض والوفاة، وبعد فترة يتبين أنّ المقطع عبارة عن “خدعة”،  وذلك من أجل جلب نسبة مشاهدات كبيرة، من خلال استعطاف قلوب المتابعين.

ليفانت – الوطن المصرية

توفيت اليوتيوبر المصرية المعروفة “أم زياد”، يوم 9 أبريل، في نفس اليوم من العام الماضي الذي ادّعت فيه أنّها توفيت، من خلال مقطع فيديو مصور حمل عنوان “مقلب الموت”، لتلقى نفس المصير الذي مثلته.

وتوفيت “اليوتويبر المصرية”، نتيجة نقص الأكسجين، عقب اختناقها من تسرّب غاز السخان، وفقاً لوسائل إعلام مصرية.

وسبق أن نشرت “أم زياد” مقطع فيديو منذ عام، في 9 أبريل 2020، ادّعت أنّها متوفية، حيث يظهر الفيديو وهي برفقة زوجها وأبنائها، وقامت فكرته على موتها ورد فعل أسرتها، وعنونته بــ”مقلب الموت في جوزي وأولادي متوقعتش ردة فعلهم.. انهيار من البكاء”.

وبدأ الفيديو بظهورها وزوجها يتناولان الطعام، ثم تظهر وكأنها تعرضت للإغماء، فيحاول الأب والأبناء الثلاثة إيقاظها، لتضحك بشكل مفاجئ.

وأوضحت صحيفة “الوطن” المصرية، أنّ “أم زياد” توفيت في 9 أبريل 2021، أي بعد عام على نشرها لفيديو المقلب.

وذكر شقيق “أم زياد”، “اليوتيوبر” حمدي، نبأ وفاة شقيقته، وأشار زوجها وأبوها إلى أنّ سبب الوفاة معاناتها من نقص الأكسجين، عقب اختناقها من تسرّب غاز السخان، وفق ما ذكر موقع بوابة “أخبار اليوم”.

اقرأ: انفجار بركاني في جزيرة سانت فنسنت في البحر الكاريبي

وقبل وفاتها بأيام، ظهرت “أم زياد” وهي تتحدّث عن معاناتها مع المرض، مؤكدة أنّها لا تعاني من أثر عملية تكميم أو كورونا، لكن الأمر هو نقص الأكسجين بسبب الاختناق.

اقرأ: صياد يعثر على كلابه المفقودين منذ 20 عاماً داخل أحشاء تمساح

وسيطرت حالة واسعة من الحزن على مواقع التواصل بعد إعلان وفاة اليوتيوبر “أم زياد”، التي تعرف بنشرها مقاطع مصوّرة لها ولعائلتها.

ومن الجدير بالذكر، أنّ معظم اليوتيوبرية يلجؤون إلى نشر مقاطع خاصه بهم تتعلق بالمرض والوفاة، وبعد فترة يتبين أنّ المقطع عبارة عن “خدعة”،  وذلك من أجل جلب نسبة مشاهدات كبيرة، من خلال استعطاف قلوب المتابعين.

ليفانت – الوطن المصرية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit