هيئة تحرير الشام تعتقل ناشطاً إعلامياً في إدلب

هيئة تحرير الشام تعتقل ناشطاً إعلامياً في إدلب

أقدم تنظيم “هيئة تحرير الشام”، جبهة النصرة سابقاً، اليوم الاثنين، على اعتقال الناشط الإعلامي” خالد حسينو”، في ريف إدلب الشمالي، وتم اقتياده إلى جهة مجهولة.

وتناقل ناشطون ومواقع سورية معارضة، خبر اعتقال حسينو الذي كان يعمل على تغطية إعلامية لأحد مخيمات النازحين في المنطقة قرب الحدود السورية التركية.

وأشارت المصادر، إلى أنّ “حسينو”، الذي كان يعمل مراسلاً لمؤسسة “سمارت الإعلامية”، مصاب نتيجة قصف سابق، وقد فقد إحدى قدميه نتيجة لذلك، ويعيش مع أسرته في مخيم “أهالي كفرنبودة”، القريب من بلدة أطمة.

وبحسب المعلومات المتداولة، فإنّ هيئة تحرير الشام شنّت عمليات احتجاز بحق المدنيين، خلال الشهر الماضي، تركَّز معظمها في محافظة إدلب، واستهدفت نشطاء إعلاميين وسياسيين. ووفقاً للتقارير، فقد تمَّت عمليات الاحتجاز بطريقة تعسفيّة على شكل مداهمات واقتحام وتكسير أبواب المنازل وخلعها، أو عمليات خطف من الطرقات أو من خلال نقاط التفتيش المؤقتة.

اقرأ أيضاً: الإدارة الذاتيّة تعلن عن حظر كُلّي يشمل ثلاث مدن سورية

تجدر الإشارة، إلى أنّ “هيئة تحرير الشام” تسيطر على مناطق محافظة إدلب الخارجة عن سيطرة النظام بشكل كامل، وتفرض قبضة أمنية على المنطقة، مما دفع بالكثيرين للجوء خارج إدلب.

اقرأ: زعيم هيئة تحرير الشام يطالب بإزالة اسمه من قوائم الإرهاب

وخلال يوم الجمعة الماضية، زعم قائد “هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني، أنّ تنظيمه لا يعتقل الناشطين والصحافيين في مناطق سيطرته شمال سوريا، جاء ذلك في المقابلة التي أجراها الصحافي الأميركي “مارتن سميث”.

ليفانت – مصادر محلية

أقدم تنظيم “هيئة تحرير الشام”، جبهة النصرة سابقاً، اليوم الاثنين، على اعتقال الناشط الإعلامي” خالد حسينو”، في ريف إدلب الشمالي، وتم اقتياده إلى جهة مجهولة.

وتناقل ناشطون ومواقع سورية معارضة، خبر اعتقال حسينو الذي كان يعمل على تغطية إعلامية لأحد مخيمات النازحين في المنطقة قرب الحدود السورية التركية.

وأشارت المصادر، إلى أنّ “حسينو”، الذي كان يعمل مراسلاً لمؤسسة “سمارت الإعلامية”، مصاب نتيجة قصف سابق، وقد فقد إحدى قدميه نتيجة لذلك، ويعيش مع أسرته في مخيم “أهالي كفرنبودة”، القريب من بلدة أطمة.

وبحسب المعلومات المتداولة، فإنّ هيئة تحرير الشام شنّت عمليات احتجاز بحق المدنيين، خلال الشهر الماضي، تركَّز معظمها في محافظة إدلب، واستهدفت نشطاء إعلاميين وسياسيين. ووفقاً للتقارير، فقد تمَّت عمليات الاحتجاز بطريقة تعسفيّة على شكل مداهمات واقتحام وتكسير أبواب المنازل وخلعها، أو عمليات خطف من الطرقات أو من خلال نقاط التفتيش المؤقتة.

اقرأ أيضاً: الإدارة الذاتيّة تعلن عن حظر كُلّي يشمل ثلاث مدن سورية

تجدر الإشارة، إلى أنّ “هيئة تحرير الشام” تسيطر على مناطق محافظة إدلب الخارجة عن سيطرة النظام بشكل كامل، وتفرض قبضة أمنية على المنطقة، مما دفع بالكثيرين للجوء خارج إدلب.

اقرأ: زعيم هيئة تحرير الشام يطالب بإزالة اسمه من قوائم الإرهاب

وخلال يوم الجمعة الماضية، زعم قائد “هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني، أنّ تنظيمه لا يعتقل الناشطين والصحافيين في مناطق سيطرته شمال سوريا، جاء ذلك في المقابلة التي أجراها الصحافي الأميركي “مارتن سميث”.

ليفانت – مصادر محلية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit