مقتل لاجئ عراقي في مخيم الهول بعد الحملة الأمنيّة

مقتل لاجئ عراقي في مخيم الهول بعد الحملة الأمنيّة

في ظروف غامضة، قتل لاجئ عراقيّ وتم إصابة امرأتين، يوم أمس، من قبل مجهولين في مخيم الهول شرقي الحسكة. لاجئ عراقي

وتأتي هذه الحادثة في مخيم الهول، بعد الحملة التي أطلقتها الأجهزة الأمنية التابعة للإدارة الذاتيّة “قسد”، مؤخراً.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ الاتهامات تشير إلى أذرع وخلايا تنظيم داعش، لافتاً إلى أنّهم قاموا باغتيال لاجئ عراقي في القسم الأول من المخيم، باستخدام مسدس كاتم للصوت، كما أُصيبت امرأتان أثناء تنفيذ الخلية لعملية الاغتيال.

"قسد"تعتقل تسعة أفراد من خلايا "داعش" بينم امرأة في مخيم الهول

وكانت قوى الأمن الداخلي “الأساييش”، قد أصدرت، في الثاني من نيسان/ أبريل الحالي، بياناً، أعلنت فيه انتهاء المرحلة الأولى من الحملة الأمنية في مخيم الهول، والتي بدأت بها في الثامن والعشرين من آذار/ مارس الفائت.

وانتهت الحملة باعتقال 125 عنصراً من عناصر خلايا التنظيم، 20 منهم مسؤولون عن الخلايا والاغتيالات التي حدثت في المخيم، بحسب ماذكر البيان.

اقرأ: ميليشيا “الدفاع الوطني” تسرق الدجاج للأهالي في القامشلي

كما عثر على مستلزمات عسكرية خلال حملة التفتيش في المخيم، بجانب دارات إلكترونية تستخدم في تحضير العبوات الناسفة.

وساهم في الحملة الأمنية ما يزيد عن 5 آلاف من الأساييش في المخيم الذي يُعتبر من أخطر المخيمات في العالم، حيث يقيم داخله أكثر من 60 ألف شخص، من 57 دولة، معظمهم من عوائل عناصر التنظيم.

اقرأ المزيد: لبناء مُستوطنة.. أبو عمشة يُجير سكاناً على إفراغ أراضيهم باسمه

وأشار البيان، إلى أنّ أتباع التنظيم أحدثوا فرقاً للحِسبة ومحاكم شرعيّة، بجانب تعليم الأطفال في المخيم بحسب مناهج “داعش”، وأنّ المخيم تحوّل إلى بؤرة للتنظيم، وعناصره اغتالوا 47 شخصاً داخل المخيم خلال العام الحالي فقط. لاجئ عراقي

ليفانت – المرصد السوري