مقترح لتخفيض النيكوتين في السجائر لتجنّب الإدمان

مقترح لتخفيض النيكوتين في السجائر لتفادي الإدمان

يُعَدّ تدخين السجائر المصدر الأساسي لاستهلاك النيكوتين، ويؤدّي استهلاك علبة سجائر واحدة إلى تعرّض الجسم لنحو 250 نوعاً من المواد المسببة للإدمان بشدة.

تدرس إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، مطالب من شركات التبغ بخفض النيكوتين في جميع السجائر المباعة في الولايات المتحدة إلى مستويات لا تسبب الإدمان، وفقاً لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وقال خبراء إنّ تخفيض نسبة النيكوتين يهدف أيضاً إلى دفع المدخنين للجوء إلى بدائل أقلّ ضرراً، مثل علكة النيكوتين أو أقراص الاستحلاب أو السجائر الإلكترونية، فيما يهدف حظر سجائر المنثول إلى الحدّ من منع انتشار التدخين بين المراهقين والشباب.

وكانت العديد من دول العالم، حظرت السجائر “بنكهة النعناع”، وذلك بسبب الإقبال الكبير من قبل المراهقين على إدمان التدخين.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها، أنّ عدداً كبيراً من المواطنيين الأمريكيين تقدموا بطلب إلى أحد المحاكم بخصوص تخفيض النيكوتين في جميع السجائر، فيما ردّت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على أنّها تدرس هذا الموضوع.

ومن جانبه، قال متحدّث باسم شركة “ألتريا جروب”، إنّ الشركة المصنّعة لسجائر مارلبورو، خسرت أكثر من 6٪ بعد ظهر أمس الاثنين، على خلفية أنباء مداولات لإدارة بايدن بخصوص تخفيض النيكوتين.

وأضاف المتحدّث، أنّ “إجراء قد تتخذه إدارة الغذاء والدواء يجب أن يكون مدعوماً بالأدلة والأبحاث العملية، بالإضافة إلى الأخذ بالحسبان العواقب الاقتصادية لمثل هذه الإجراءات، بما في ذلك نمو سوق غير مشروعة والتأثير على مئات الآلاف من الوظائف المتعلقة بقطاع التدخين، بدءاً من زراعة التبغ وليس انتهاء ببيعه بعد تصنيعه في المتاجر والمحال في جميع أنحاء البلاد”.

اقرأ: هل بإمكان الحاصلين على اللقاح الصيني تلقي لقاح آخر؟

وتشير الإحصائيات إلى أنّه يموت نحو نصف مليون شخص سنوياً في الولايات المتحدة من جرّاء التدخين، الذي يكلف حوالي 300 مليار دولار سنوياً على صعيد الخدمات الصحية والنقص في الإنتاجية، وذلك على ما تفيد إدارة الدواء والغذاء نفسها.

اقرأ: تناول الفيتامينات قد يقيك من كورونا

وفي دراسة نشرت العام 2018 بمجلة “نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين” التي توقعت أن يتراجع عدد المدخنين بخمسة ملايين شخص في حال خفض نسبة النيكوتين إلى مستوى لا يسبب إدماناً، اعتباراً من السنة الأولى من تطبيق القرار.

ليفانت – وكالات