مصادر النظام: كورونا يتفاقم في محافظات سورية جديدة

كورونا سوريا

كشفت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، أن ارتفاعاً في عدد الإصابات بكورونا، امتدّ إلى محافظات لم تكن في قائمة الأعلى بمعدل الانتشار، وقالت إنه “لم يتم بعد تجاوز مرحلة الخطر”.

حيث أنّه بعد تسجيل 158 إصابة جديدة في البلاد يوم أمس، وهي أعلى حصيلة يومية في الشهر الجاري، قال مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة صحة النظام السوري، توفيق حسابا، إن ذلك يعني أنه “لم يتم تجاوز مرحلة الخطر” إذ أن تلك الحصيلة جاءت بعدما كان عدد الإصابات في وضع متسطح، إلا أنه خلال اليومين الماضيين بدأ بالارتفاع.

كما أوضح حسابا أن عدداً من الإصابات المسجلة، التي تم إجراء اختبار الـ PCR لها وظهرت إيجابية نتيجتها هي من الحالات التي كانت تتم معالجتها في المنازل، وأكثر من مريض وصلوا إلى المشفى ونسبة الأكسجة لديهم 40 في المئة، وهم في حالة حرجة.

وأشار إلى أنّ محافظتي طرطوس ودمشق كانتا الأعلى في معدل الانتشار، إلا أن محافظات أخرى أيضا شهدت ارتفاعاً في عدد الإصابات وهي اللاذقية، وحمص، وحلب، والسويداء.

كما لفت إلى أنّ “أسرّة المشافي ممتلئة بالمصابين والحالات المشتبه بإصابتها، ونسبة الإشغال في العناية المشددة تتراوح بين 98 و100 في المئة”.

في السياق ذاته، أوضح أنه رغم ذلك “لم تكن هناك حاجة إلى نقل أي مريض خارج محافظته”، وأكد أن “جميع المستلزمات الطبية والأوكسجين متوفرة، مع جاهزية تامة للعناصر الصحية لاستقبال جميع الحالات”.

في سياق متصل، كانت هيئة الصحة، التابعة للإدارة الذاتية شرق الفرات، قد نشرت قبل أيام، في بيان رسمي، على حسابها، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا تجاوز 12437 حالة، بينها 428 حالة وفاة و1400 حالة تماثلت للشفاء.

اقرأ المزيد: دراسة تؤكّد وجود صلة بين الخمول البدني ومضاعفات كورونا

وقال الدكتور جوان مصطفى، رئيس الهيئة، إن “وباء (كوفيد 19) يمكن أن يؤدي إلى كارثة إنسانية بسبب تضاعف عدد المصابين، فالمنطقة تعاني من هجمة شرسة للموجة الثالثة لفيروس كورونا، والوضع ينذر بكارثة إنسانية شمال وشرق سوريا”.

وأضاف أن “أعداد المصابين في تزايد مستمر، ونحن غير قادرين على إيقاف الانتشار، كما أن العينات التي يجري فحصها هي عينات عشوائية، والأعداد الحقيقية أكبر من ذلك بكثير”.

ليفانت- روسيا اليوم

كشفت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، أن ارتفاعاً في عدد الإصابات بكورونا، امتدّ إلى محافظات لم تكن في قائمة الأعلى بمعدل الانتشار، وقالت إنه “لم يتم بعد تجاوز مرحلة الخطر”.

حيث أنّه بعد تسجيل 158 إصابة جديدة في البلاد يوم أمس، وهي أعلى حصيلة يومية في الشهر الجاري، قال مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة صحة النظام السوري، توفيق حسابا، إن ذلك يعني أنه “لم يتم تجاوز مرحلة الخطر” إذ أن تلك الحصيلة جاءت بعدما كان عدد الإصابات في وضع متسطح، إلا أنه خلال اليومين الماضيين بدأ بالارتفاع.

كما أوضح حسابا أن عدداً من الإصابات المسجلة، التي تم إجراء اختبار الـ PCR لها وظهرت إيجابية نتيجتها هي من الحالات التي كانت تتم معالجتها في المنازل، وأكثر من مريض وصلوا إلى المشفى ونسبة الأكسجة لديهم 40 في المئة، وهم في حالة حرجة.

وأشار إلى أنّ محافظتي طرطوس ودمشق كانتا الأعلى في معدل الانتشار، إلا أن محافظات أخرى أيضا شهدت ارتفاعاً في عدد الإصابات وهي اللاذقية، وحمص، وحلب، والسويداء.

كما لفت إلى أنّ “أسرّة المشافي ممتلئة بالمصابين والحالات المشتبه بإصابتها، ونسبة الإشغال في العناية المشددة تتراوح بين 98 و100 في المئة”.

في السياق ذاته، أوضح أنه رغم ذلك “لم تكن هناك حاجة إلى نقل أي مريض خارج محافظته”، وأكد أن “جميع المستلزمات الطبية والأوكسجين متوفرة، مع جاهزية تامة للعناصر الصحية لاستقبال جميع الحالات”.

في سياق متصل، كانت هيئة الصحة، التابعة للإدارة الذاتية شرق الفرات، قد نشرت قبل أيام، في بيان رسمي، على حسابها، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا تجاوز 12437 حالة، بينها 428 حالة وفاة و1400 حالة تماثلت للشفاء.

اقرأ المزيد: دراسة تؤكّد وجود صلة بين الخمول البدني ومضاعفات كورونا

وقال الدكتور جوان مصطفى، رئيس الهيئة، إن “وباء (كوفيد 19) يمكن أن يؤدي إلى كارثة إنسانية بسبب تضاعف عدد المصابين، فالمنطقة تعاني من هجمة شرسة للموجة الثالثة لفيروس كورونا، والوضع ينذر بكارثة إنسانية شمال وشرق سوريا”.

وأضاف أن “أعداد المصابين في تزايد مستمر، ونحن غير قادرين على إيقاف الانتشار، كما أن العينات التي يجري فحصها هي عينات عشوائية، والأعداد الحقيقية أكبر من ذلك بكثير”.

ليفانت- روسيا اليوم

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit