مرسوم جمهوري بتوقيع الرئيس.. الانتخابات العراقية في أكتوبر

الرئيس العراقي برهم صالح أرشيفية
الرئيس العراقي برهم صالح/ أرشيفية

سنّ الرئيس العراقي، برهم صالح، أمس الاثنين، مرسوماً جمهورياً بعقد الانتخابات النيابية المبكرة في العاشر من أكتوبر المقبل، وذكر خلال كلمة له أثناء توقيع المرسوم، أنّ “الانتخابات مهمة ومفصلية وتأسيسية وتأتي بعد حراك شعبي ناهض يطالب بالإصلاح وتصحيح المسارات، لذا فإنّ تأمين حق العراقيين باختيار ممثليهم بعيداً عن الضغوط والابتزاز وسرقة أصواتهم يمثل ضرورة قصوى”.

اقرأ أيضاً: برهم صالح: الشكوك سبب العزوف عن المُشاركة بالانتخابات

وأردف صالح، أنّ “مؤسسات الدولة المعنية وبعد إصدار المرسوم الجمهوري، مدعوة إلى الإسراع في تحقيق متطلبات إجراء انتخابات نزيهة في مختلف مراحل إجرائها، وبما يزيل الهواجس والشكوك التي كانت سبباً رئيسياً في عزوف قطاع ليس بالقليل من المواطنين عن الانتخابات السابقة”.

كما أكد صالح على “ضرورة العمل والتنسيق الفاعل والجاد بين الأمم المتحدة ومفوضية الانتخابات لتأمين الرقابة الأممية وضمان نزاهة العملية الانتخابية بما يساهم في نجاحها، وبما يضمن السيادة واحترام القرار المستقل للعراقيين”.

الرئيس العراقي: احترام سيادة العراق أمر حاسم لتحقيق الاستقرار

وطالب صالح بالاستعداد للانتخابات والمشاركة الجادة فيها والتعبير عن الإرادة الحرة، مشدداً على أنّ “العراقيين يثبتون أنّهم شعب نابض بالحياة وقادر على إنفاذ إرادته، ومن أجل ذلك لا بد من تهيئة المناخ السياسي المطلوب لرفع المعاناة وتحقيق العدالة في اختيار سلطات تشريعية وتنفيذية قوية وقادرة على صيانة السيادة وحفظ الدولة وهيبتها وترسيخ العدالة بين المواطنين”.

هذا وكانت قد حددت الحكومة العراقية، السادس من يونيو المقبل، موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة، بيد أنّها أجلته إلى العاشر من أكتوبر من ذات العام.

ليفانت-وكالات

سنّ الرئيس العراقي، برهم صالح، أمس الاثنين، مرسوماً جمهورياً بعقد الانتخابات النيابية المبكرة في العاشر من أكتوبر المقبل، وذكر خلال كلمة له أثناء توقيع المرسوم، أنّ “الانتخابات مهمة ومفصلية وتأسيسية وتأتي بعد حراك شعبي ناهض يطالب بالإصلاح وتصحيح المسارات، لذا فإنّ تأمين حق العراقيين باختيار ممثليهم بعيداً عن الضغوط والابتزاز وسرقة أصواتهم يمثل ضرورة قصوى”.

اقرأ أيضاً: برهم صالح: الشكوك سبب العزوف عن المُشاركة بالانتخابات

وأردف صالح، أنّ “مؤسسات الدولة المعنية وبعد إصدار المرسوم الجمهوري، مدعوة إلى الإسراع في تحقيق متطلبات إجراء انتخابات نزيهة في مختلف مراحل إجرائها، وبما يزيل الهواجس والشكوك التي كانت سبباً رئيسياً في عزوف قطاع ليس بالقليل من المواطنين عن الانتخابات السابقة”.

كما أكد صالح على “ضرورة العمل والتنسيق الفاعل والجاد بين الأمم المتحدة ومفوضية الانتخابات لتأمين الرقابة الأممية وضمان نزاهة العملية الانتخابية بما يساهم في نجاحها، وبما يضمن السيادة واحترام القرار المستقل للعراقيين”.

الرئيس العراقي: احترام سيادة العراق أمر حاسم لتحقيق الاستقرار

وطالب صالح بالاستعداد للانتخابات والمشاركة الجادة فيها والتعبير عن الإرادة الحرة، مشدداً على أنّ “العراقيين يثبتون أنّهم شعب نابض بالحياة وقادر على إنفاذ إرادته، ومن أجل ذلك لا بد من تهيئة المناخ السياسي المطلوب لرفع المعاناة وتحقيق العدالة في اختيار سلطات تشريعية وتنفيذية قوية وقادرة على صيانة السيادة وحفظ الدولة وهيبتها وترسيخ العدالة بين المواطنين”.

هذا وكانت قد حددت الحكومة العراقية، السادس من يونيو المقبل، موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة، بيد أنّها أجلته إلى العاشر من أكتوبر من ذات العام.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit