مايكرسوفت توقع عقداً مع البنتاغون لتوفير سماعات للجيش الأميركي

البنتاغون

رست صفقة ضخمة على عملاق التكنولوجيا “مايكروسوفت” حيث وصلت قيمتها حوالي 21.9 مليار دولار، وذلك من أجل تزويد قوات المشاة القتالية في الجيش الأميركي، سماعات متطورة مدمجة بتقنية الواقع المعزز. مايكرسوفت 

ومن المقرر تسليم أكثر من 120 ألف وحدة من السماعة المتطورة خلال فترة 10 سنوات، وفقاً لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

واعتمد الجيش على أدوات تحسين الرؤية مثل نظارات الرؤية الليلية لتحسين الفعالية القتالية، لكن هذه الميزة تضاءلت، لأن مثل هذه المعدات أصبحت متاحة على نطاق واسع حول العالم.

وتحتوي سماعات الرأس من “مايكروسوفت” على تقنية الواقع المعزز “هولولينز”، التي ظهرت لأول مرة عام 2016، والتي يمكنها تثبيت الصور الافتراضية على المناظر الحقيقية.

كما أنّها مدعومة بخدمة “مايكروسوفت أزور” للحوسبة الحسابية، ما يجعلها قادرة على تركيب محتوى رقمي على الشخص الحقيقي.

مايكرسوفت

وأعلنت “مايكروسوف”، يوم أمس، أنّ سماعات الرأس هذه ستعمل على برامج مايكروسوفت، وستساعد في الحفاظ على جنود الولايات المتحدة أكثر أماناً، بالإضافة إلى جعلهم أكثر فعالية، وذلك جزئياً من خلال تعزيز وعيهم بالظروف المحيطة بهم وتوفير فرص التدريب.

اقرأ:للمرة الرابعة.. انفجار صاروخ ستارشيب أثناء التجربة

يشار إلى أنّ هذه النظارات صممت في الأصل لألعاب الفيديو والصناعات الترفيهية، لكنها عزّزت استخدامات أخرى لها بشكل متزايد.

اقرأ المزيد: خطوات هامة لتجنّب سرقة رقمك في واتسآب

وخلال عام 2018، فازت “مايكروسوفت” أيضاً بصفقة مع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، لتزويد الجيش الأميركي بمنظومة تقنية للرؤية المعززة والمتكاملة ضمن المزيد من التقنيات الحديثة التي يمكن استخدامها في المعارك المستقبلية، مما يدعم موقع شركة التكنولوجيا كمورد حكومي رئيسي. مايكرسوفت 

ليفانت – وكالات