للملك عبد الله صديق بأمريكا.. بايدن يؤكد

الملك عبد الله

كشف الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أنّه لا يحسّ بالقلق من تطورات الأوضاع في الأردن، معتبراً نفسه صديقاً للعاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني بن الحسين، قائلاً خلال تصريح صحفي، أدلى به مساء أمس الأربعاء، إنّه اتصل بالملك عبد الله ليؤكد له أنّ “لديه صديقاً في أمريكا”، مؤكداً على أنّه ليس قلقاً من الأوضاع في الأردن.

فيما أفاد البيت الأبيض، بأنّ بايدن شدد مجدداً على دعم الولايات المتحدة القوي للأردن والملك عبد الله في اتصال هاتفي معه، وذكر البيان أنّ الزعيمين “بحثا العلاقات الثنائية القوية بين الأردن والولايات المتحدة ودور الأردن المهم في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي في العديد من القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية”.

اقرأ أيضاً: الملك الأردني: تحدّي الأيام الماضية كان الأكثر إيلاماً

بينما ذكر الديوان الملكي الهاشمي، أنّ الملك عبد الله تلقى مكالمةً من بايدن، “أعرب خلاله عن تضامن الولايات المتحدة الأمريكية التام مع الأردن، بقيادة جلالته، وتأييدها لإجراءات وقرارات المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها”.

وذكر الملك عبد الله، أنّ “الفتنة وئدت” في البلاد عقب خلاف مع أخيه غير الشقيق، وولي العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين، الذي ما يزال في منزله مع عائلته، مؤكداً على أنّ المملكة الآن “مستقرة وآمنة”.

الأردن

وكانت قد أفادت حكومة الأردن، بوقت سابق، بتورّط الأمير وشخصيات أخرى في مؤامرة حيكت ضد المملكة، جرى على إثرها اعتقال مجموعة من الأشخاص.

من طرفه، عدّ الأمير حمزة اتهامه بالتخطيط للانقلاب على أخيه والمسّ بالأمن القومي لبلاده “أكاذيب الهدف منها التغطية على التراجع” في الأردن، وذلك قبيل أن يوقع على رسالة يعلن فيها الولاء للملك.

ليفانت-وكالات