“كورونا” يودي بحياة مليون شخص في أوروبا

أوروبا تتنفس الصعداء مع تراجع أعداد الوفيات فيها بكورونا

تشير الإحصاءات إلى أن أوروبا شهدت وفاة أكثر من مليون شخص بكوفيد-،19 منذ ظهر فيروس كورونا للمرة الأولى في الصين في كانون الأول/ديسمبر 2019، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس الاثنين الساعة 18,30 ت غ بالاستناد إلى حصائل للسلطات الصحية.

لمُجابهة كورونا: فرنسا تطلب ملياري كمامة من الصين

غير أنّ الاتجاهات مختلفة داخل الدول الأوروبية. فبعدما سجلت المملكة المتحدة ما يصل الى 8700 وفاة خلال أسبوع في نهاية كانون الثاني/يناير، شهدت تراجعا كبيرا للوباء (238 وفاة في الايام السبعة الاخيرة). والسبب على الأرجح أن ستين في المئة من سكانها الراشدين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح. في المقابل، تواجه دول أخرى موجة ثالثة من الفيروس على غرار إيطاليا (3200 وفاة منذ الثلاثاء الفائت) وروسيا (2500) وفرنسا (2200).

اقرأ المزيد: الحكومة البريطانية: أكثر من 32 مليون شخص تلقوا اللقاحات ضد كورونا

فيما سبق أن تجاوزت أوروبا عتبة نصف مليون وفاة في 17 كانون الاول/ديسمبر، بعد أحد عشر شهراً على إعلان أول وفاة في الصين في كانون الثاني/يناير 2020. وقضى نصف مليون شخص آخرين في أقل من أربعة أشهر.

حيث أنّه، منذ نهاية آذار/مارس استقرّ مسار الوفيات. وأحصت أوروبا 27 الفا و36 وفاة الاسبوع الفائت، أي ما معدله 3900 وفاة يوميا، في رقم أدنى بكثير مما سجل في الأسبوع الذي شهد أكبر عدد من الوفيات في القارة العجوز. فبين 14 و20 كانون الثاني/يناير 2021 أحصيت أربعون الفاً و178 وفاة، أي نحو 5700 وفاة يومياً.

يشار إلى أنّ ارقام فرانس برس، تستند إلى حصائل يومية تنشرها السلطات الصحية في كل بلد. لكنها تبقى تقديراً جزئياً للعدد الفعلي للوفيات.

ليفانت- وكالات