كورونا يصعق الليرة التركية.. بخسائر جديدة

الليرة التركية

تقلصت الليرة التركية لليوم الثالث على التوالي بالتزامن مع تدوين أعداد قياسية من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، وتدنت الليرة بنسبة 0.2% لتبلغ خسائرها منذ بداية 2021 إلى 10%، وهي النسبة الأكبر بين الأسواق الناشئة، تبعاً لـ”بلومبيرج”.

وكشفت أنقرة، أمس، تسجيل 54,740 إصابة جديدة بكورونا، وهو ما يعتبر 5 أمثال الإصابات التي كان يجري تسجيلها عندما كشف الرئيس أردوغان تخفيف الإغلاق في الأول من مارس، كما ازداد عدد الوفيات اليومية لمستوى قياسي بواقع 276 وفاة.

اقرأ أيضاً: الليرة التركية تتراجع.. والمعارضة تسأل أردوغان عن الـ128 مليار دولار

ومُذ إقالة محافظ البنك المركزي، ناجي إقبال، في 20 مارس الماضي، يبيع المستثمرون الأجانب أصولاً بالليرة، كما استغل السكان المحليون الفرصة لتحويل مدخراتهم بالدولار وتحقيق أرباح.

وكانت قد أفادت تقديرات دويتشه بنك، بأن التدفقات الأجنبية التي نزحت من الأسهم التركية، نهاية مارس الماضي، بلغت على الأرجح نحو 750 مليون دولار إلى مليار دولار، مع خروج ما يتراوح بين 500 و700 مليون دولار من السندات المحلية للبلاد، وفقاً لـ”رويترز”.

الليرة_التركية

وسادت حينها، حالة من الفزع الأسواق التركية بعد قرار صادم للرئيس، رجب طيب أردوغان، بإقالة محافظ البنك المركزي، ناجي إقبال، وتعيين شهاب قوجي أوغلو، المصرفي السابق والنائب في الحزب الحاكم بدلاً منه.

ليفانت-وكالات