سوريا تسجّل أعلى حصيلة لإصابات كورونا في شهر آذار

كورونا سوريا 1

أصدرت وزارة الصحة لدى النظام السوري، تحذيراً من “الاستهتار بالإجراءات الوقائية” لمواجهة كورونا بينما أظهرت بياناتها تسجيل الحصيلة الأعلى بالإصابات الشهر الماضي منذ رصد أول إصابة في آذار 2020.

كما قالت الوزارة إن ثمة زيادة في الانتشار الأفقي والإصابات بالفيروس، وإن تغييرات طرأت على فيروس كوفيد 19، مؤخراً “رفعت الإصابات المثبتة إلى أكثر من 3300 إصابة في مارس الماضي لتكون الحصيلة الشهرية الأعلى منذ دخول الفيروس إلى سوريا في مارس 2020”.

وفي السياق ذاته، قال مدير المشافي في وزارة صحة النظام السوري أحمد ضميرية أن مارس/ آذار الماضي سجل أكبر حصيلة للإصابات المثبتة، وعزا السبب إلى “التغير الذي طرأ على طبيعة الفيروس ما جعله ينتشر بشكل أسرع ويسبب إصابة أشد”.

فيما نقلت وكالة سانا عن ضميرية أن محافظتي دمشق واللاذقية سجلتا أكبر عدد من الإصابات، وقال إن سبب ذلك “الكثافة السكانية والاختلاط الكبير”، كما كشف عن نقل عدد من الحالات المصابة بالفيروس وبحاجة إلى عناية مشددة من دمشق إلى حمص الشهر الماضي “بسبب إشغال أسرة العناية المشددة الخاصة بمرضى كورونا 100 في المئة”.

إلى ذلك، قال مدير الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة جمال خميس، إن زيادة عدد الإصابات والانتشار الأفقي لفيروس كورونا “أسهم في زيادة عدد الوفيات وخاصة بين كبار السن وممن يعانون مشاكل تنفسية وأمراض القلب والداء السكري”.

اقرأ المزيد: بعد تعليق الدوام في المدارس..النظام يعلن قرب وصول لقاح كورونا إلى سوريا

حسب بيانات وزارة الصحة، فقد بلغ عدد الإصابات المسجلة رسميا بفيروس كورونا لشهر مارس الماضي 3321 إصابة، سجلت أعلاها في دمشق 1240 إصابة تلتها ريف دمشق 460 إصابة واللاذقية 459 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات في الشهر الماضي فبلغت 239 حالة، وهو ما يعادل نحو خُمس إجمالي الوفيات منذ بدء الجائحة في سوريا، وكانت الحصيلة الأكبر منها في دمشق أيضا بواقع 89 وفاة، تلتها اللاذقية 45 وفاة وطرطوس 31 وفاة وحلب 25 وفاة وحمص 22 وفاة والسويداء 13 وفاة وفي كل من محافظتي ريف دمشق ودير الزور 5 وفيات، وفي كل من القنيطرة ودرعا وفيتان.

ليفانت- وكالات

أصدرت وزارة الصحة لدى النظام السوري، تحذيراً من “الاستهتار بالإجراءات الوقائية” لمواجهة كورونا بينما أظهرت بياناتها تسجيل الحصيلة الأعلى بالإصابات الشهر الماضي منذ رصد أول إصابة في آذار 2020.

كما قالت الوزارة إن ثمة زيادة في الانتشار الأفقي والإصابات بالفيروس، وإن تغييرات طرأت على فيروس كوفيد 19، مؤخراً “رفعت الإصابات المثبتة إلى أكثر من 3300 إصابة في مارس الماضي لتكون الحصيلة الشهرية الأعلى منذ دخول الفيروس إلى سوريا في مارس 2020”.

وفي السياق ذاته، قال مدير المشافي في وزارة صحة النظام السوري أحمد ضميرية أن مارس/ آذار الماضي سجل أكبر حصيلة للإصابات المثبتة، وعزا السبب إلى “التغير الذي طرأ على طبيعة الفيروس ما جعله ينتشر بشكل أسرع ويسبب إصابة أشد”.

فيما نقلت وكالة سانا عن ضميرية أن محافظتي دمشق واللاذقية سجلتا أكبر عدد من الإصابات، وقال إن سبب ذلك “الكثافة السكانية والاختلاط الكبير”، كما كشف عن نقل عدد من الحالات المصابة بالفيروس وبحاجة إلى عناية مشددة من دمشق إلى حمص الشهر الماضي “بسبب إشغال أسرة العناية المشددة الخاصة بمرضى كورونا 100 في المئة”.

إلى ذلك، قال مدير الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة جمال خميس، إن زيادة عدد الإصابات والانتشار الأفقي لفيروس كورونا “أسهم في زيادة عدد الوفيات وخاصة بين كبار السن وممن يعانون مشاكل تنفسية وأمراض القلب والداء السكري”.

اقرأ المزيد: بعد تعليق الدوام في المدارس..النظام يعلن قرب وصول لقاح كورونا إلى سوريا

حسب بيانات وزارة الصحة، فقد بلغ عدد الإصابات المسجلة رسميا بفيروس كورونا لشهر مارس الماضي 3321 إصابة، سجلت أعلاها في دمشق 1240 إصابة تلتها ريف دمشق 460 إصابة واللاذقية 459 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات في الشهر الماضي فبلغت 239 حالة، وهو ما يعادل نحو خُمس إجمالي الوفيات منذ بدء الجائحة في سوريا، وكانت الحصيلة الأكبر منها في دمشق أيضا بواقع 89 وفاة، تلتها اللاذقية 45 وفاة وطرطوس 31 وفاة وحلب 25 وفاة وحمص 22 وفاة والسويداء 13 وفاة وفي كل من محافظتي ريف دمشق ودير الزور 5 وفيات، وفي كل من القنيطرة ودرعا وفيتان.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit