كبرى البنوك الأجنبية تُباشر بمُقاطعة المركزي اللبناني

مصرف لبنان

يدنو لبنان من الهاوية التي “لا تبقي ولا تذر على الأرض شيئا” يوما بعد يوم، بعدما باشرت كبرى البنوك الأجنبية في مقاطعة المركزي اللبناني. المركزي اللبناني

إذ اتخذت البنوك الأجنبية الكبرى ذلك القرار، بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية، وعدم وجود بوادر لحلها في الأفق القريب، نتيجة صراعات السياسيين واستيلاء مليشيا “حزب الله” على مفاصل الاقتصاد.

اقرأ أيضاً: فرنسا ستُحاسب مُعرقلي الحلّ في لبنان

وقد ذكرت مصادر مطلعة لرويترز، إن بنوكًا أجنبية من ضمنها “إتش.إس.بي.سي”، و”ولز فارجو”، تقطع العلاقات مع مصرف لبنان المركزي، مما يسلط الضوء على عزلة دولية يعيشها البلد ضمن خضم أزمة اقتصادية.

وقد حذر رياض سلامة حاكم البنك المركزي في خطاب للمدعي العام اللبناني الأسبوع الماضي، من أن بنوك المراسلة الأجنبية تبدأ في تقليص علاقتها بالنظام المالي المحلي.

لبنان

 بينما أوصد بنك “ولز فارجو” حساباً دولارياً للبنك المركزي، كما أوصد “إتش.إس.بي.سي” حسابه بالجنيه الإسترليني، وذلك وفق 3 مصادر من القطاع المصرفي والقضاء.

وذكر مصدر قضائي، إن سلامة تكلم عن “صدمات سلبية” في العلاقة بين البنك المركزي وبنوك المراسلة الأجنبية، وهو ما أوضح إنه سيجعل من الصعب على لبنان تحويل المدفوعات الأجنبية واستيراد السلع الأساسية. المركزي اللبناني

ليفانت-وكالات