قصف تركي على ريف حلب.. والمرصد ينفي مقتل مدنيين في تل رفعت

المدفعية التركية تقصف مواقع لقسد في الرقة بعد تدمير دبابة تركية

نفت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، صحة ما جرى الترويج له من قبل ما يعرف بـ “مركز المصالحة الروسي” في بيان له أصدره يوم أمس حول مقتل 5 مدنيين وإصابة 6 آخرين بجراح في قصف مدفعي للفصائل الموالية لأنقرة، على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، الخاضعة لسيطرة القوات الكردية.

وتتواجد في تل رفعت قاعدة روسية بالإضافة لقوات النظام، كما يؤكد المرصد السوري أن المنطقة لم تشهد مثل هكذا حادثة خلال الأيام الفائتة.

ونوّه المرصد إلى أنّه لابد من الإشارة إلى أن منطقة ريف حلب الشمالي، شهدت خلال الأيام الفائتة، وتحديداً فجر يوم الاثنين الخامس من نيسان الجاري، جريمة قتل في بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من أتباع الطائفة الشيعية بريف حلب الشمالي، راح ضحيتها 6 أشخاص هم رجل وامرأة وطفلتيهما وعم الرجل، وقال إعلام النظام أن الزوج هم من ارتكب الجريمة وأطلق النار على البقية قبل أن يطلق النار على نفسه.

وكان بيان مركز المصالحة:، قد قال في وقت سابق“في السابع من شهر نيسان/أبريل، بين الساعة 18:30 و 19:10 بتوقيت موسكو، أسفر قصف مدفعي من مناطق سيطرة القوات المسلحة التركية عن مقتل خمسة مدنيين في مدينة تل رفعت بمحافظة حلب، كما أصيب ستة أشخاص بينهم طفلان”.

فصائل

فيما قصفت القواعد العسكرية التركية بالمدفعية الثقيلة، مواقع للقوات الكردية في محيط حزوان بريف مدينة الباب شرقي حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما تعرضت قريتا عين دقنة و منغ، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية، لقصف مدفعي مصدره القوات التركية والفصائل الموالية لها، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

يشار إلى أنّ المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد رصد، قصفاً صاروخياً متواصلاً، نفذته القوات التركية بكثافة على مناطق في قرى بينه وعقيبه وقرى أخرى بناحية شيراوا، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، وسط تحليق متواصل لطائرات استطلاع تركية في الأجواء، حيث يستمر القصف المكثف منذ يوم أمس عقب حادثة مقتل اثنين من الجنود الأتراك بقصف للقوات الكردية شمالي حلب.

اقرأ المزيد: ريف حلب.. مقتل 4 جنود أتراك وإصابة 7 في قصف للقوات الكردية

جدير بالذكر أنّ مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، كانت قد شهدت خلال شهر شباط/فبراير 2021 جملة من الاضطرابات الأمنية التي كان لها عظيم الأثر في انتهاك حقوق المواطنين السوريين ضمن هذه المناطق.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

نفت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، صحة ما جرى الترويج له من قبل ما يعرف بـ “مركز المصالحة الروسي” في بيان له أصدره يوم أمس حول مقتل 5 مدنيين وإصابة 6 آخرين بجراح في قصف مدفعي للفصائل الموالية لأنقرة، على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، الخاضعة لسيطرة القوات الكردية.

وتتواجد في تل رفعت قاعدة روسية بالإضافة لقوات النظام، كما يؤكد المرصد السوري أن المنطقة لم تشهد مثل هكذا حادثة خلال الأيام الفائتة.

ونوّه المرصد إلى أنّه لابد من الإشارة إلى أن منطقة ريف حلب الشمالي، شهدت خلال الأيام الفائتة، وتحديداً فجر يوم الاثنين الخامس من نيسان الجاري، جريمة قتل في بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من أتباع الطائفة الشيعية بريف حلب الشمالي، راح ضحيتها 6 أشخاص هم رجل وامرأة وطفلتيهما وعم الرجل، وقال إعلام النظام أن الزوج هم من ارتكب الجريمة وأطلق النار على البقية قبل أن يطلق النار على نفسه.

وكان بيان مركز المصالحة:، قد قال في وقت سابق“في السابع من شهر نيسان/أبريل، بين الساعة 18:30 و 19:10 بتوقيت موسكو، أسفر قصف مدفعي من مناطق سيطرة القوات المسلحة التركية عن مقتل خمسة مدنيين في مدينة تل رفعت بمحافظة حلب، كما أصيب ستة أشخاص بينهم طفلان”.

فصائل

فيما قصفت القواعد العسكرية التركية بالمدفعية الثقيلة، مواقع للقوات الكردية في محيط حزوان بريف مدينة الباب شرقي حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما تعرضت قريتا عين دقنة و منغ، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية، لقصف مدفعي مصدره القوات التركية والفصائل الموالية لها، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

يشار إلى أنّ المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد رصد، قصفاً صاروخياً متواصلاً، نفذته القوات التركية بكثافة على مناطق في قرى بينه وعقيبه وقرى أخرى بناحية شيراوا، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، وسط تحليق متواصل لطائرات استطلاع تركية في الأجواء، حيث يستمر القصف المكثف منذ يوم أمس عقب حادثة مقتل اثنين من الجنود الأتراك بقصف للقوات الكردية شمالي حلب.

اقرأ المزيد: ريف حلب.. مقتل 4 جنود أتراك وإصابة 7 في قصف للقوات الكردية

جدير بالذكر أنّ مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، كانت قد شهدت خلال شهر شباط/فبراير 2021 جملة من الاضطرابات الأمنية التي كان لها عظيم الأثر في انتهاك حقوق المواطنين السوريين ضمن هذه المناطق.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit