في رسالة تحدٍّ لموسكو.. زيلينسكي يصل لـ دونباس

زيلنسكي

في رسالة تحدٍّ واضحة إلى موسكو، شدد مكتب الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، أنّه وصل منطقة دونباس، جنوب شرقي البلاد، على خلفية تصعيد عسكري بين حكومة كييف وما تسمى بـ”جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك”، المعلنتين ذاتياً، بدعم روسي.

وقد أشار المكتب الرئاسي خلال بيان أصدره اليوم الخميس، أنّ الزيارة التي باشرها زيلينسكي إلى دونباس جاءت بهدف “التواصل مع العسكريين ودعم معنويات المدافعين”، مردفاً أنّ الرئيس سيتحدّث مع العسكريين الذين يؤدّون الخدمة في الخطوط الأمامية.

اقرأ أيضاً: من عفرين إلى أوكرانيا.. رسائل مُتبادلة بين أنقرة وموسكو

ولفت البيان إلى أنّ زيلينسكي سيزور في دونباس شخصياً “الخطوط الأمامية التي تشهد في الآونة الأخيرة انتهاكات منهجية لنظام وقف إطلاق النار الشامل والثابت، حيث قتل وأصيب عدد من المدافعين الأوكرانيين نتيجة للقصف العدائي”.

لكن ورغم ذلك، زعم سكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، أوليكسي دانيلوف، أنّ كييف لن تسعى لاستعادة منطقة دونباس شرق أوكرانيا بالقوة، معدّاً أنّ مسألة الحرب “بيد” رئيس روسيا، ورئيسها فلاديمير بوتين.

أردوغان يُصعد في ملف القرم وأوكرانيا مع روسيا

وتابع دانيلوف، خلال مقابلة مع وكالة “رويترز”، أنّ أوكرانيا تظن أن “حكومة بوتين تحشد قوات ومعدات عسكرية على الحدود معها في مسعى لاستنفار المواطنين الروس ضد عدو أجنبي وصرف الانتباه عن مشكلات داخلية”، مضيفاً أنّ أوكرانيا لن “تحاول استعادة الأراضي المحتلة في منطقة دونباس الشرقية بالقوة، لكنها مستعدة للدفاع عن نفسها ضد أي عدوان آخر”.

وأشار سكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أنّ أي تصعيد آخر سيعتمد على الإجراءات التي يتخذها بوتين، قائلاً في هذا السياق: “مسألة الحرب تعتمد على بوتين فقط، بوتين لا يشعر بالأسف تجاه الناس، وهذه مشكلة، بالنسبة لنا كل خسارة على الجبهة تمثل ألماً، مأساة بالنسبة لنا”.

ليفانت-وكالات