غياب لاعبين بارزين عن لقاء الكلاسيكو.. غداً

الكلاسيكو

تعقد يوم غد السبت مباراة كلاسيكو الأرض، بين ريال مدريد وبرشلونة، في إطار منافسات الجولة الـ 30 من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، وسط غياب عدد من اللاعبين البارزين من الفريقين عن اللقاء. الكلاسيكو

ويحضر كل من زين الدين زيدان، ورونالد كومان، أوراقهما لحصد النقاط كاملة، وخفض الفارق مع أتلتيكو مدريد متصدر الليغا، إذ يحتل برشلونة المركز الثاني بـ 65 نقطة، ومن بعده ريال مدريد بـ 63 نقطة، بينما يتصدر أتلتيكو قمة الليغا بـ 66 نقطة.

ويعترض زيدان العديد من الغيابات قبل لقاء كلاسيكو الأرض، وهناك اسمان أضحى من المؤكد عدم مشاركتهما في اللقاء، وهما سيرجيو راموس ورافاييل فاران، فيما عانى قائد الفريق راموس، من إصابة في فترة التوقف الدولي مع منتخب إسبانيا، أسفرت عن غيابه عن لقاء إبيار في الجولة الماضية، وأيضاً سيغيب عن خوض الكلاسيكو، ليزداد رصيد غيابه في هذا الموسم إلى 22 مباراة.

اقرأ أيضاً: أشهر حكّام القارّة العجوز سيتولّى إدارة “الكلاسيكو” بين ريال مدريد وبرشلونة

كما فقد زيدان جهود مدافعه الفرنسي، فاران، يوم الأربعاء الماضي، بعدما كشف النادي الملكي عن إصابة اللاعب بفيروس كورونا، وذلك قبل ساعات من خوض لقاء ذهاب دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، أمام ليفربول، في المباراة التي اختتمت بفوز الريال بثلاثية مقابل هدف وحيد.

فيما عاد داني كارفاخال، للتدريب بشكل منفرد في تدريبات يوم الخميس، وقام بجلسة تأهيلية، وكل الأمور تشير إلى عدم مجازفة زيدان بمساهمته في كلاسيكو الأرض، وسيوفر مجهوده لمباراة أنفيلد يوم الأربعاء المقبل ضد ليفربول.

أما بخصوص النجم البلجيكي إيدن هازارد، ما زالت الشكوك تحوم حول فرص مشاركته في كلاسيكو الأرض، رغم خوضه التدريبات مع زملائه ولكن جلسة الجمعة ستكون الحاسمة للاطلاع على احتمالية لحاقه بلقاء كلاسيكو الأرض ومساعدة كتيبة الفرنسي زيزو أمام كومان.

وعلى النقيض، تعاني كتيبة الهولندي رونالد كومان، مدرب البارسا من 3 غيابات مؤكدة، وهم أنسو فاتي وفيليبي كوتينيو ونيتو.

التعادل الإيجابي يحسم كلاسيكو برشلونة والريال

فقد تعرض فاتي لإصابة في الغضروف المفصلي للركبة اليسرى، خلال شهر تشرين الثاني الماضي، وعقبها كشف النادي الكتالوني عن غيابه لمدة 4 أشهر، ولكن في كانون الثاني الماضي، خضع المهاجم الإسباني لعملية جراحية ولم تنته تلك الأزمة ليخضع سراً بعدها لعملية ثانية، وتكرر نفس الأمر، حتى كشفت تقارير في آذار الماضي، بامكانية خضوعه لعملية ثالثة، كي يعود سريعاً للملاعب ويشارك مع منتخب إسبانيا في بطولة اليورو.

أما بخصوص البرازيلي كويتينو، فقد كشف البارسا في كانون الأول الماضي، اصابة فيليبي في الركبة اليسرى ليخضع لعملية جراحية وعقبها في 2 كانون الثاني الماضي، أوضح البلوغرانا نجاح العملية وغيابه لمدة 3 أشهر، ليعود من جديد في 5 نيسان الحالي، ليشير إلى خضوع البرازيلي لعملية جراحية جديدة، ليصعب فرصه بالوجود أمام الريال في لقاء كلاسيكو الأرض.

وفيما يرتبط بالحارس البرازيلي نيتو، فقد كشف برشلونة في 22 آذار الماضي، عن تعرض حارسه البديل لتمزق في الكاحل الأيمن، ليخسر كومان خدماته حارسه، وما زال يغيب عن المساهمة في التدريبات الجماعية. الكلاسيكو

ليفانت-وكالات