طهران تبتزّ بريطانيا.. بسجن مواطنة لعام إضافي

إيران

شجب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، اليوم الاثنين، بحكم جديد ينصّ على سجن المواطنة البريطانية-الإيرانية، نازنين زاغري-راتكليف، لعام إضافي في إيران.

وصرّح جونسون: “لا أعتقد أنه من الصحيح إطلاقاً أن يتم الحكم على نازنين بقضاء أي وقت إضافي في السجن.. أعتقد أنّ وجودها في السجن خطأ من الأساس، لندن تعمل جاهدة للغاية لضمان عملية إطلاق سراحها”، فيما وصف من جهته، وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الحكم بأنّه “مجرد من الإنسانية وغير مبرر على الإطلاق”.

اقرأ أيضاً: نشره غير قانوني.. الخارجية الإيرانية تقرّ بصحة تسريب مقابلة ظريف

بينما شدّد حجّت كرماني، محامي الدفاع عن زاغري – راتكليف، أنّ “السلطات القضائية أصدرت، في وقت سابق اليوم، حكماً بالحبس سنة واحدة يليها عام من منع السفر بحق موكلتي التي تحاكم بتهمة الدعاية ضد إيران”، مضيفاً: “القرار ما يزال في مرحلة البداية وسيتم التقدم بطلب لاستئناف”.

وقد مثلت زاغري-راتكليف أمام المحكمة، مارس الماضي، بتهمة “الدعاية ضد النظام السياسي في البلاد”، عقب أسبوع على إتمامها عقوبة مدتها 5 سنوات بعد إدانتها بالتآمر للإطاحة بالنظام السياسي في إيران، والتي أنكرتها بالمرة.

إيران والاتحاد الأوروبي

وجرى احتجاز زاغري-راتكليف، الموظفة في مؤسسة تومسون رويترز، خلال أبريل عام 2016، مع ابنتها غابرييلا، في مطار طهران، عقب زيارة لعائلتها، ووضعت قيد الإقامة الجبرية على مدى الأشهر الأخيرة، وأزيل سوار التعقب الإلكتروني الذي كان موضوعاً على كاحلها، ما منحها مزيداً من الحرية في الحركة وزيارة أقاربها في طهران.

ليفانت-وكالات