صحيفة فرنسية: أثينا تسعى لإبعاد ليبيا عن التأثير التركي

وزير الخارجية اليوناني

أوردت صحيفة “لوموند” الفرنسية عن مصدر دبلوماسي، أنّ الأوروبيين يؤيدون أثينا في قضية الحدود البحرية مع ليبيا، ويسعون لتجاوز الاتفاقية الموقعة مع أنقرة إذا لم يكن من الممكن إلغاؤها.

وأشارت الصحيفة الفرنسية، أنّ زيارة رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، يوم الثلاثاء، إلى العاصمة الليبية طرابلس، تندرج ضمن إطار مساعي أثينا بإبعاد ليبيا عن فلك التأثير التركي، منوّهةً إلى وجود توجه “لإيجاد نقطة توازن بين تركيا واليونان”.

 واستذكر المصدر الدبلوماسي تصريح ميتسوتاكيس أثناء اجتماعه مع نظيره الليبي، عبد الحميد الدبيبة، والذي طالب فيه من وصفهم بأنّهم “حاولوا التشكيك في علاقاتنا بالماضي أن يبقوا في الخلفية”، في إشارة إلى أنقرة.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية اليوناني يدعو لخروج جميع القوات الأجنبية من ليبيا

وكان قد لفت رئيس الحكومة اليونانية في طرابلس إلى أنّ بلاده وإيطاليا أمضتا مؤخراً اتفاقاً لترسيم حدودهما البحرية، وطالب طرابلس إلى اتباع نفس النهج نفسه بالموافقة على استئناف مناقشات بهذا الخصوص كانت توقفت منذ عام 2010.

وصرّح دبلوماسي فرنسي للصحيفة، أنّ الاتفاقية التركية الليبية البحرية لن تكون لها قيمة قانونية في كل من القانونين المحلي والدولي، إلا إذا صادق عليها مجلس النواب الليبي، وما عدا ذلك ينبغي اعتباره لاغياً وباطلاً.

ليبيا واليونان

وبيّن ذات المصدر، أنّ “البرلمان الليبي، لم يصدق أبداً على الوثيقة وهو تفصيل يريح أولئك الذين ينكرون أي شرعية لها، بينما سيتعين تجاوز الاتفاقية إذا لم يكن من الممكن إلغاؤها”.

وكان قد وقع رئيس حكومة الوفاق الإخوانية، فائز السراج، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتفاقية لترسيم الحدود البحرية ما أثار حفيظة الحكومة اليونانية التي انتقدتها بشدة، لافتةً إلى أنّها تزيل تماماً بعض الجزر اليونانية من الخريطة، ولا سيما جزيرة كريت أو كارباثوس أو رودس أو كاستيلوريزو.

ليفانت-وكالات