صاروخ ديمونة.. إيران تتباهى وتستغلّه لتهديد إسرائيل

مفاعل ديمونة

عقب قائد الأركان الإيرانية، اللواء محمد باقري، على الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل “ديمونة” الإسرائيلي قبل أيام، قائلاً: “تعتقد إسرائيل أن بإمكانها استهداف الأراضي السورية بشكل دائم وارتكاب الأعمال الخبيثة في البحار من دون تلقّي الرد”، متابعاً بأنّ “جبهة المقاومة سترد على الاعتداءات الإسرائيلية”.

مهدداً بالقول: “العمليات التي جرت ضد إسرائيل مؤخراً والإجراءات المستقبلية التي ستهدد مصالحها، ستعيد الإسرائيليين إلى رشدهم”، مستكملاً: “لن نعلن شيئاً عن منفذ الأحداث الأخيرة ضد إسرائيل ولا نعلم من هو، لكن جبهة المقاومة سترد بحزم على الأعمال الإسرائيلية”.

اقرأ أيضاً: أول ردود الفعل الإيرانية بعد احتراق الناقلة في سوريا: “جبهة المقاومة ستقدّم إجابة جوهرية”

وبخصوص رد طهران في حال مواصلة الأعمال الإسرائيلية مستقبلاً، زعم محمد باقري بالقول: “ليس واضحاً ما سيكون رد إيران، لكن الكيان الصهيوني لن ينعم بالهدوء”، مدّعياً أنّ “إسرائيل لن تنعم بالهدوء في حال واصلت أعمالها العدائية ضد إيران”.

وكان قد أعلن الجيش الإسرائيلي، ليلة الأربعاء إلى الخميس الماضي، عن سقوط صاروخ في منطقة النقب أطلق من سوريا، لافتاً إلى أنه رد على ذلك بشنّ هجوم على مواقع تابعة للنظام السوري.

إسرائيل وإيران

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان لاحق، إنّ “كل ما يشاع من روايات كاذبة تروجه جهات معروفة بعدم مصداقياتها”، وذلك عقب أن قالت، وكالة “رجا نيوز” الإيرانية، إنّ “جماعات المقاومة نفذت عمليات متزامنة ضد إسرائيل والسعودية، مشيرة إلى انفجار قرب مفاعل ديمونة وهجوم بالمسيرات ضد قاعدة الملك خالد بالسعودية”.

وتابع الجيش الإسرائيلي بأنّه “وفقاً للمعلومات التي لديها من منطقة إطلاق الصاروخ في سوريا، فقد أطلق الصاروخ من داخل الأراضي السورية على بعد 200 كم من مفاعل ديمونة الإسرائيلي، وهو هجوم يعتقد أنّه نفّذ باستخدام صاروخ “فاتح 110″ دقيق الإصابة، والذي يصل مداه 300 كم”.

ليفانت-وكالات

عقب قائد الأركان الإيرانية، اللواء محمد باقري، على الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل “ديمونة” الإسرائيلي قبل أيام، قائلاً: “تعتقد إسرائيل أن بإمكانها استهداف الأراضي السورية بشكل دائم وارتكاب الأعمال الخبيثة في البحار من دون تلقّي الرد”، متابعاً بأنّ “جبهة المقاومة سترد على الاعتداءات الإسرائيلية”.

مهدداً بالقول: “العمليات التي جرت ضد إسرائيل مؤخراً والإجراءات المستقبلية التي ستهدد مصالحها، ستعيد الإسرائيليين إلى رشدهم”، مستكملاً: “لن نعلن شيئاً عن منفذ الأحداث الأخيرة ضد إسرائيل ولا نعلم من هو، لكن جبهة المقاومة سترد بحزم على الأعمال الإسرائيلية”.

اقرأ أيضاً: أول ردود الفعل الإيرانية بعد احتراق الناقلة في سوريا: “جبهة المقاومة ستقدّم إجابة جوهرية”

وبخصوص رد طهران في حال مواصلة الأعمال الإسرائيلية مستقبلاً، زعم محمد باقري بالقول: “ليس واضحاً ما سيكون رد إيران، لكن الكيان الصهيوني لن ينعم بالهدوء”، مدّعياً أنّ “إسرائيل لن تنعم بالهدوء في حال واصلت أعمالها العدائية ضد إيران”.

وكان قد أعلن الجيش الإسرائيلي، ليلة الأربعاء إلى الخميس الماضي، عن سقوط صاروخ في منطقة النقب أطلق من سوريا، لافتاً إلى أنه رد على ذلك بشنّ هجوم على مواقع تابعة للنظام السوري.

إسرائيل وإيران

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان لاحق، إنّ “كل ما يشاع من روايات كاذبة تروجه جهات معروفة بعدم مصداقياتها”، وذلك عقب أن قالت، وكالة “رجا نيوز” الإيرانية، إنّ “جماعات المقاومة نفذت عمليات متزامنة ضد إسرائيل والسعودية، مشيرة إلى انفجار قرب مفاعل ديمونة وهجوم بالمسيرات ضد قاعدة الملك خالد بالسعودية”.

وتابع الجيش الإسرائيلي بأنّه “وفقاً للمعلومات التي لديها من منطقة إطلاق الصاروخ في سوريا، فقد أطلق الصاروخ من داخل الأراضي السورية على بعد 200 كم من مفاعل ديمونة الإسرائيلي، وهو هجوم يعتقد أنّه نفّذ باستخدام صاروخ “فاتح 110″ دقيق الإصابة، والذي يصل مداه 300 كم”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit