شكري: سد النهضة يتصدّر مُباحثات مصر وشركائها الدوليين

مصر - سامح شكري

شدّد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أنّه في حالة وقوع ضرر بدولتي المصب نتيجة الملء الثاني لسد النهضة، فإنّ القاهرة ستتخذ الإجراءات الكفيلة بحماية أمنها القومي والمائي.

وصرّح عبر فضائية “القاهرة والناس”: “حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي كان واضحاً في إطار العزيمة على حماية الأمن المائي المصري”، لافتاً إلى أنّه “في حالة عدم ترتب أي ضرر على مصر نتيجة الملء الثاني لسد النهضة فذلك يعد أمراً محموداً.. إلا أنّه يثبت مرة أخرى مدى التعنت الإثيوبي، وإصراره على اتخاذ قرارات أحادية”.

اقرأ أيضاً: محكمة مصرية: الإخوان يلجؤون للجنسية التركية خشية المُلاحقات الأوروبية

وأردف: “مصر متضامنة بشكل كامل مع السودان، ويتم بينهما تنسيق وثيق وتشاور”، مشيراً إلى أمله في أن “تعدل إثيوبيا عن موقفها التعنتي والوصول إلى اتفاق قبل الملء الثاني للسد”.

ولفت إلى أنّ “المفاوضات مع إثيوبيا بشأن سد النهضة مستمرة منذ 10 سنوات، وأنّ الوصول إلى اتفاق ليس صعباً في ظل وجود الإرادة السياسية لذلك خاصة وأنّ كل طرف يعلم جيداً كيف يحقق مصالحه”.

النهضة

ونوّه شكري إلى التحرّك المصري السوداني على الأصعدة جميعها، لإحاطة المجتمع الدولي بما وصلت إليه المفاوضات وما أظهرته كل من القاهرة والخرطوم من مرونة خلالها مقابل التعنت الإثيوبي، منوّهاً إلى تصدر قضية السد كل المباحثات بين مصر وشركائها الدوليين.

ليفانت-وكالات