شرطة دبي تلقي القبض على أكبر زعيم مافيا لتهريب المخدرات

مصر: خسائر قناة السويس تقدر بنحو مليار دولار

ألقت شرطة “دبي”، اليوم الخميس، على رئيس مافيا تهريب المخدرات والمطلوب دولياًّ، ويعتبر واحداً من أكبر زعماء المخدرات في فرنسا، بعد أن تمكّن من الدخول إلى البلاد بصفة مزيفة. 

قالت صحيفة “البيان” الإماراتية، إنّ القيادة العامة في شرطة دبي ألقت القبض على أكبر زعيم في تجارة المخدرات والمُدرج على قوائم “الإنتربول”، وذلك فور صدور النشرة الحمراء بإلقاء القبض عليه بفترة وجيزة.

ونشرت القيادة العامة بياناً جاء فيه: “إنّ المتّهم يُدعى “مفيد بوشيبي”، يبلغ من العمر 39 عاماً، ويُعرف بـ”موف”، وهو أحد أكبر مستوردي الحشيش في فرنسا، ومن أشد العناصر خطورة لما نُسب إليه من اتهامات دعت السلطات الفرنسية إلى وصفه بـ”الشبح” نظراً لغيابه عن الأنظار لمدة 10 أعوام”.

دبي تسعى لتكون عاصمة عالمية للثقافة عبر خطط ثقافية كبرى وتأشيرة خاصة بالمدعين

ودخل أكبر تاجر مخدرات، والذي ينتمي لمنظمات إجرامية، إلى “دولة الإمارات” قادماً من فرنسا، منتحلاً هوية شخص آخر مستخدماً وثائق رسمية، جواز سفر رسمي وتأشيرة سفر.

وأشار بيان الشرطة، إلى أنّه ألقي القبض عليه بالتعاون المثمر مع كل من السلطات الفرنسية والإنتربول الدولي.

وبدوره أوضح “عبد الله خليفة المري”، القائد العام لشرطة دبي، بدور وحرفية فرق العمل في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في ضبط المتهم، والتعاون الفعّال بين شرطة دبي والسلطات الفرنسية، مؤكداً أنّ شرطة دبي استطاعت تطوير أنظمة حديثة وتطويع الإمكانات والقدرات لكشف غموض أعقد القضايا، وإلقاء القبض على أخطر المجرمين حول العالم التي تصدر بحقهم نشرات حمراء من الإنتربول.

اقرأ: مصر: خسائر قناة السويس تقدر بنحو مليار دولار

وتضم قوى الشرطة والأجهزة الأمنية في دولة الإمارات، نخبة من الكوادر البشرية المؤهلة والقادرة على العمل بكفاءة وحرفية تمكنها من كشف غموض أصعب القضايا، وفقاً لقائد الشرطة.

اقرأ: الرئاسة اليمنية: أوامر إيرانية للحوثيين لإفشال المبادرة السعودية

وأشار “المري”، إلى أنّ التعاون المثمر بين القيادة العامة لشرطة دبي مع مختلف الأجهزة الأمنية الدولية يسهم في التصدّي للجريمة ونشر الأمن والأمان على مستوى العالم، من خلال مدّ جسور التواصل الفعالة مع مختلف أجهزة إنفاذ القانون على المستوى الدولي، وفي مقدمتها منظمة الإنتربول، وهو ما يؤكد على المساهمة الإيجابية للدولة في جعل دول العالم أكثر أماناً للعيش والاستقرار.

ليفانت – البيان