سعيد للمُغتربين التونسيين: الواقع بالبلد مُقرف

قيس سعيّد

اعتبر الرئيس التونسي قيس سعيد واقع بلاده بـأنّه “المرهق والمقرف”، مشيراً إلى أنّ هذا الأمر “سببه غياب الإرادة الخالصة والنية الصادقة التي بإمكانها أن تخرج تونس من هذا الوضع.

وخلال كلمة له لدى لقائه بمجموعة من أفراد الجالية التونسية المقيمة بمصر في القاهرة، أكد سعيد على الدور الهام للتونسيين في الخارج في تمكين إشعاع تونس وتطوير علاقاتها وشراكاتها مع دول الإقامة في عدة مجالات.

اقرأ أيضاً: عبير موسي تُطالب بطرد يوسف القرضاوي من تونس

وأشاد سعيد على “تحلّي التونسيين في الخارج بحسّ وطني عال ورغبة صادقة في المساهمة الفاعلة في رفع التحديات التي تواجهها البلاد”، مثنياً من جهة أخرى على العلاقات التاريخية المميزة التي تجمع تونس ومصر، بالقول: “التاريخ جمعنا في السابق وفي الحاضر وسيجمعنا في المستقبل”.

هذا وكان قد كرر رئيس الجمهورية التونسي، في السادس من أبريل الجاري، رفضه التحاور مع من وصفهم بـ”اللصوص”، مؤكداً على عدم جدوى أي حوار مع أطراف يرى أنها غير قادرة على تقديم حلول، قائلاً في تصريحات عقب إشرافه على موكب إحياء الذكرى 21 لوفاة الزعيم التونسي الراحل، الحبيب بورقيبة: “لا حوار مع اللصوص.. وما أكثر لصوصنا”.

سعيد

 وأردف أنّ “بعض الأشخاص المطروحة مشاركتهم في هذا الحوار، مطلوبون للعدالة”، معتبراً أنّ “المطلوب هو إيجاد حلول حقيقية للمواطنين لتوفير المسكن والخدمات الصحية والنقل”، مستكملاً بالقول: “إذا أرادوا حواراً فليكن حول هذه المسائل”، وصرّح سعيد: “انتقلنا من الحزب الواحد إلى اللوبي الواحد، وأنا لست مستعداً للتعامل مع اللوبيات.. مع من سرقوا وسطوا على مقدرات هذا الشعب”.

ليفانت-وكالات