زيادة الضريبة ستؤثر على 0.3% من دافعيها الأمريكيين

الدولار

ذكر مستشار اقتصادي بارز للبيت الأبيض، أنّ خطّة الرئيس، جو بايدن، لزيادة ضريبة الأرباح الرأسمالية ستؤثر على 0.3 بالمئة من دافعي الضرائب في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يقترح الرئيس بايدن، هذا الأسبوع، زيادة ضريبة الأرباح الرأسمالية تقريباً لتصل إلى 39.6 في المئة لأولئك الذين يكسبون أكثر من مليون دولار سنوياً، فيما سيكون أعلى معدل للضريبة على مكاسب الاستثمار منذ عشرينيات القرن الماضي.

اقرأ أيضاً: تكريم الضحايا ليس إلا.. هدف بايدن من الإقرار بإبادة الأرمن

وأدّى اقتراح بايدن، إلى تراجع أسعار الدولار والسندات والعملات الرقمية، فور الإعلان عن نيته تقديمه، يوم الجمعة الماضي، وبيّن بريان ديسي، مدير المجلس الاقتصادي الوطني، أن مقترح زيادة ضريبة الأرباح الرأسمالية، الذي سيُعلن قريباً، سيعامل مكاسب الاستثمار بنفس معاملة أجور أعلى الفئات دخلا، وسيطبق فقط على الأفراد الذين يكسبون أكثر من مليون دولار سنوياً، أو قرابة 500 ألف أسرة أمريكية.

بايدن

وأردف: “نحتاج إلى أن نفعل شيئاً ما لتحقيق المساواة بين الضريبة على العمل والضريبة على الثروة في هذا البلد.. ذلك هو السبب في أنّ الإصلاحات التي سيحدّدها الرئيس تركز على هذه الشريحة الصغيرة العليا من الناس”، مشدداً على أنّه لا يوجد دليل على تأثير كبير لمعدلات ضريبة الأرباح الرأسمالية على الاستثمار الطويل الأجل.

والجمعة الماضية، أعلمت مصادر رويترز، أنّ بايدن سيقترح زيادة ضريبة الدخل الحدّي إلى 39.6% من 37%، ومضاعفة ضريبة الأرباح الرأسمالية لما يقارب مثليها إلى 39.6%، على من يحققون أكثر من مليون دولار سنوياً، وأردفوا أنّ المقترح يرمي لتوفير قرابة تريليون دولار لإنفاقها على رعاية الأطفال والتعليم ما قبل المدرسي وإجازات مدفوعة الأجر للعاملين.

ليفانت-وكالات