روسيا تتهم الناتو بتحويل أوكرانيا عمداً إلى برميل بارود

سيرغي ربابكوف

نقلت وكالات إخبارية روسية عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن “الولايات المتحدة ودولاً أخرى في حلف شمال الأطلسي تحوّل أوكرانيا عمداً إلى برميل بارود”، مضيفاً أن الدول الغربية تزيد إمداداتها من الأسلحة إلى أوكرانيا.

من جانبه، قال الناتو إن “حشود روسيا العسكرية شرق أوكرانيا غير مبررة”.

وكانت قد اتّهمت موسكو، الثلاثاء، الولايات المتحدة وغيرها من الدول المنضوية في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بتحويل أوكرانيا إلى “برميل بارود” بعدما دق الغرب ناقوس الخطر حيال حشد الجنود الروس على الحدود الأوكرانية.

فيما دعا الاثنين، وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجموعة السبع، روسيا إلى وقف “استفزازاتها” وبدء “نزع فتيل التصعيد” على الحدود الأوكرانية، حيث تحشد قواتها.

الناتو واوكرانيا

واعتبروا أن “تحريك تلك القوات على نطاق واسع، ومن دون إخطار مسبق، يشكل تهديدا وعاملا لزعزعة الاستقرار”، داعين موسكو أيضا إلى “الشفافية على صعيد التحركات العسكرية” بناء على التزامها داخل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقال الوزراء في بيان مشترك “ندعو روسيا إلى وضع حد لاستفزازاتها والعمل فوراً على نزع فتيل تصعيد التوترات انسجاماً مع التزاماتها الدولية”.

وتخشى أوكرانيا أن تبحث موسكو عن ذريعة لمهاجمتها، واتهمت روسيا بحشد أكثر من ثمانين ألف جندي قرب حدودها الشرقية وفي شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في 2014.

و يتوجه وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الثلاثاء، إلى مقر الحلف الأطلسي لإجراء مباحثات محورها تحرك القوات الروسية على حدود بلاده.

المزيد مطالبات أمريكية لروسيا بإعادة “القرم المحتلة” إلى أوكرانيا

وكانت قد حذّرت الولايات المتحدة، الأحد، روسيا من أي اعتداء على كييف. ونبه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى أنه “ستكون ثمة عواقب” لذلك، علما أنه يجري مشاورات الثلاثاء في بروكسل مع حلفاء واشنطن في حلف شمال الأطلسي تتناول ملفات ساخنة عدة بينها التوتر الروسي الأوكراني.

ليفانت – وكالات