رغم لوحة “مهمة أمنية”..عناصر “الفرقة الرابعة” ينفّذون حملة دهم للاستيلاء على السيارات الحديثة

الفرقة الرابعة

أفادت مصادر إعلامية، بأنه سجّلت في دمشق، خلال الأيام القليلة الماضية، عمليات سلب طالت عشرات السيارات في مختلف أنحاء المدينة، جميعها من السيارات التي تحمل لوحات “بمهمات أمنية”.

وبحسب موقع”صوت العاصمة”، فإنّ عناصر يتبعون لمكتب أمن الفرقة الرابعة، وآخرين تابعين لمديرية الجمارك، عملوا على سلب عشرات السيارات من أشخاص مدنيين، بشكل علني وبـ “صفة أمنية”.

وأوضح المصدر ذاته، إلى أنّ عمليات السلب طالت سيارات محدّدة، ومالكين معيّنين، مشيرةً إلى أن جميعها من السيارات الحديثة وباهظة الثمن، مشيرة إلى أنّ أن السيارات المستهدفة تمّ تحديدها بناء على قوائم تم تسريبها من فرعي أمن الدولة والمخابرات الجوية، تتضمن أسماء الأشخاص وبيانات ملكية السيارات ومواصفاتها، مبيّنة أن جميعها تحمل مهمات أمنية.

كما أشار موقع “صوت العاصمة” إلى أنّ عناصر الرابعة نفّذوا عمليات دهم استهدفت منازل ومحال بعض مالكي السيارات المذكورة، وصادروا وثائق ملكيتها ومفاتيحها، بتهمة “الاستيراد غير المشروع”، موضحاً أنّ العناصر زوّدوا أصحاب السيارات بأرقام هواتف بعض الضباط المسؤولين عن الحملة للتواصل معهم لمتابعة ملفات سياراتهم المصادرة، مؤكدة أن ضباط الأفرع الأمنية المانحة للمهمات الأمنية تنصّلت من المسؤولية بعد تواصل حاملي المهمات معهم.

كذلك طالب الضباط المسؤولون عن حملة المصادرة، بدفع مبالغ مالية باهظة من أصحاب السيارات المصادرة لإعادتها، وصل بعضها لأكثر من 20 مليون ليرة سورية، وفقاً للمصادر، مشيرةً إلى أنّ عناصر الفرقة الرابعة وجهوا لصاحب إحدى السيارات القاطن في منطقة “المزرعة” بدمشق، تهمة دعم “الإرهاب” أثناء مصادرة سيارته، مؤكدة أنهم أعادوها بعد تدخل وساطات من فرع “الأربعين” المسؤول عن المنطقة، ودفع مبلغ 10 ملايين ليرة سورية لضباط الرابعة.

اقرأ المزيد: النظام السوري يستهدف محيط مفاعل”ديمونا”.. وإسرائيل تردّ بقصف على محيط دمشق

يشار إلى أنّ مالكي بعض السيارات الحديثة المستوردة، يلجؤون إلى ضباط الأفرع الأمنية لشراء لوحات مرورية تابعة للفرع، تُدرج من خلالها ضمن قوائم السيارات الحاصلة على المهمات الأمنية، لكنها خارج بيانات النقل والمرور، مقابل دفع مبلغ مليون ليرة سورية للفرع الأمني المانح للوحة المرورية والمهمة الأمنية، تُضاف إلى مبلغ ألف دولار أمريكي يتم دفعه للوسيط بين الفرع والمالك الجديد.

ليفانت- صوت العاصمة