راب: دعمنا لسيادة أوكرانيا ما يزال ثابتاً

أوكرانيا وروسيا

كشف وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، أنّ بلاده والولايات المتحدة شددتا على معارضتهما لسياسات روسيا تجاه أوكرانيا.

ودوّن راب على حسابه في “تويتر”، اليوم الأحد، أنّ لندن وواشنطن “تعارضان بشدة الحملة الروسية الرامية إلى زعزعة استقرار أوكرانيا”.

مردفاً أنّه ونظيره الأمريكي، أنتوني بلينكن، “اتفقا على أنّه ينبغي لروسيا خفض التصعيد فورا وتطبيق الالتزامات الدولية التي تبنتها ضمن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا”، متابعاً بالقول: “دعمنا لسيادة أوكرانيا ما يزال ثابتاً”.

اقرأ أيضاً: تركيا تُغيظ موسكو بلقاء مع أوكرانيا.. وبحث ملفات حساسة

وجاءت تلك التغريدة على خلفية جولة جديدة من التصعيد حول جنوب شرقي أوكرانيا، وسط مخاوف من تكرر الأعمال القتالية واسعة النطاق بين قوات حكومة كييف، وما تسمى بجمهوريتي “دونيتسك ولوغانسك” الانفصاليتين المدعومين روسياً.

ويتهم طرفا النزاع، في الفترة الأخيرة، بعضيهما بخرق نظام وقف إطلاق النار، لا سيما باستعمال قنابل محرمة بموجب اتفاقات مينسك من قبل القوات الحكومية، فيما تزعم روسيا أنّها ليست طرفاً في النزاع الأوكراني وأن حشد قواتها قرب حدود أوكرانيا يحمل طابعاً احترازياً حصراً وليس موجهاً ضد أي طرف.

مطالبات أمريكية لروسيا بإعادة "القرم المحتلة" إلى أوكرانيا

هذا وقد قال سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أمس السبت، بأنّ موسكو لم تعقد أي اتصالات مع واشنطن بخصوص أوكرانيا على مستوى وزيري الخارجية والدفاع، ولا تخطط لذلك.

وجاء حديث ريابكوف لنفي لتصريحات أدلت بها الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، يوم الجمعة، قائلة إنّ الولايات المتحدة “تتفاعل” مع روسيا على مختلف المستويات، وأنّ محادثة جرت على مستوى وزيري الدفاع والخارجية.

ليفانت-وكالات