دير الزور.. قاعدة عسكرية ودعم روسي لقوات النظام السوري

أفادت مصادر إعلامية محلية، أنّ وفداً من الشرطة العسكرية الروسية وقيادات ميليشيا الفيلق الخامس، زارت السبت، بلدة التبني غرب دير الزور، واجتمعوا مع ضباط النظام السوري فيها. وإن الزيارة تهدف لزيادة دعم قوات النظام السوري بالمنطقة، وتعزيز وجود الفيلق الخامس في ريف دير الزور الغربي الذي يعد معقلاً للميليشيات الإيرانية.

في حين تعمل الشرطة العسكرية الروسية في سوريا، خلال الفترة المقبلة، على إنشاء قاعدة عسكرية مصغرة في دير الزور شرق سوريا، للإشراف على ميليشيات الفيلق الخامس والدفاع الوطني بشكل مباشر، وفق مصادر إعلامية في المنطقة.

دورية روسية

 

كذلك بدأت طائرات حربية روسية، جولة جديدة من القصف الجوي، على مناطق انتشار تنظيم “داعش” في البادية السورية، حسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، الذي تحدّث عن تنفيذ المقاتلات الروسية لغارات مكثفة منذ ساعات الصباح الأولى، أمس.

وقال التقرير إن الغارات طالت بادية السخنة بريف حمص الشرقي، وعند الحدود الإدارية بين حمص ودير الزور، ومناطق أخرى في مثلث حلب – حماة – الرقة، جرى خلالها استهداف كهوف ومغارات يرجح أن التنظيم يتحصن داخلها، وسط معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى، بالإضافة لخسائر مادية تمثلت بإلحاق ضرر كبير وتدمير بالمغارات.

إلى ذلك، كانت عمليات التمشيط قد تواصلت في الثامن من الشهر الحالي ضمن مناطق متفرقة من بادية الميادين غرب الفرات، من قبل قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني وميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” الموالية لروسيا، وذلك في ظل الحملة التي بدأت مقتبل الشهر، وهدفت لتمشيط المنطقة بحثاً عن عناصر تنظيم “داعش” هناك، حيث شن في حينها أول عملية خاطفة في بادية الميادين أدت لسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات النظام. وتزامنت الحملة، حسب المرصد مع غارات جوية مكثفة، تنفذها طائرات حربية روسية على بادية الميادين ومناطق أخرى في مثلث حلب – حماة – الرقة منذ ساعات الصباح الأولى.

اقرأ المزيد: اضطرابات أمنية وسط سوريا.. ومقتل عناصر من”الفيلق الخامس”

يشار إلى أنّ التنظيم قد شن هجوماً خاطفاً مع ساعات الصباح الأولى من الأربعاء الماضي السابع من أبريل / نيسان، على مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة البنجة، ضمن بادية الميادين شرق دير الزور، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين، استخدم فيها السلاح الثقيل من الرشاشات والقذائف، قبل أن ينسحب التنظيم مجدداً إلى عمق البادية. وقد خلفت الاشتباكات قتيلاً من قوات النظام وسقط عدد من الجرحى.

ليفانت- وكالات