دير الزور.. تواصل الفوضى وأهالي الميادين يطالبون “الفرقة الرابعة” بمنع الإتاوات

هدوء حذر في الشحيل.. وقسد تنسحب من منازل المنطقة المصادرة

أقدمت قوات سوريا الديمقراطية، على اعتقال مختار قرية “زغير جزيرة” بريف دير الزور الغربي ضمن مناطق نفوذها، وذلك بتهمة “التعامل مع قوات النظام”.

ونشر المرصد السوري يوم أمس، أن عناصر “قسد”، نهبوا منازل أهالي في بلدة الشحيل، بعد أن تمركزوا فيها عدة أيام، بعد التوتر الأمني الذي جرى في البلدة ما بين إحدى العوائل من جهة، و”قسد” من جهة أخرى، كما سرق العناصر ألواح طاقة شمسية وبطاريات وأدوات كهربائية.

في سياق منفصل، قُتل عنصر في الفوج الثاني التابع لفصيل شمس الشمال المنضوي في قوات سوريا الديمقراطية، جراء استهداف سيارة يستقلها جنوب فرع المرور عند أطراف مدينة منبج شرقي حلب.

دير الزور

وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين، يرجح أنهم من خلايا تنظيم “داعش” اغتالوا مواطن في بلدة ذيبان، شرقي دير الزور، وذلك بعد استهدافه بعدة رصاصات، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن القتيل متهم بالعمل كـ”مخبر” لصالح قوات سوريا الديمقراطية”.

إلى ذلك، كان عدد وجهاء مدينة الميادين شرقي دير الزور، قد اجتمعوا صباح يوم الأحد بقيادة “الفرقة الرابعة” في المدينة، وطالبوا قيادة بإيقاف الحواجز التابعة للفرقة، والمتمركزة على مداخل مدينة الميادين، ومنعها من أخذ الإتاوات من شاحنات نقل البضائع والخضار القادمة للمدينة.

اقرأ المزيد: كورونا يستشري بين الميليشيات الإيرانية.. ومشافي الميادين تغصّ بالمصابين

حيث تقوم حواجز “الفرقة الرابعة” المتواجدة على مداخل المدينة بفرض إتاوات تحت مسمى “الترسيم” على جميع شاحنات نقل المواد الغذائية والخضار والبضائع التي تدخل المدينة تتراوح ما بين مليون ليرة إلى خمسة ملايين ليرة بحسب كمية البضاعة ونوعها، وبالتالي تشهد مدينة الميادين ارتفاعاً كبيراً بأسعار المواد والبضائع، مقارنة بباقي المناطق الخاضعة لسيطرة النظام من الأراضي السورية.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن قيادة “الفرقة الرابعة” رفضت طلب وجهاء الميادين، وعلّلت بأن فرض الإتاوات أوامر عليا من قيادة الفرقة في دمشق، ولا يمكنهم إيقافها إلا بأوامر من القيادة.

ليفانت- متابعات