درعا.. الفلتان الأمني مستمر واعتقال 10 من عناصر التسويات

درعا

قامت “المخابرات الجوية” التابعة للنظام السوري، بحملة دهم واعتقالات في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا، واعتقلت أكثر من 10 أشخاص ممن أجرو التسويات، وذلك على خلفية الانفلات الأمني والاغتيالات التي جرت في المدينة.

في حين اعتقل عناصر “المخابرات الجوية” مواطناً كان أحد عناصر الفصائل المعارضة، ويحمل بطاقة تسوية، في بلدة داعل بريف درعا، واقتادوه إلى مراكزها الأمنية.

حواجز النظام درعا

وجاءت حملات الدهم، بعد أن شهدت المنطقة توتراً في اليومين الفائتين، حين اعتقلت قوات النظام رجلاً فلسطيني الأصل من سكان مخيم درعا، على أحد حواجزها في درعا المحطة، ما أدى لسخط وغضب في أوساط أهالي مخيم درعا وبعض أهالي درعا البلد ودرعا المحطة، واتجهوا نحو الدورية التي اعتقلت الشخص وهناك جرت ملاسنات بين الطرفين.

وقام الأهالي لاحقاً باحتجاز عناصر من قوات النظام بدرعا المحطة، كورقة ضغط للإفراج عن الرجل الذي يعمل كممرض، وهو ما جرى بالفعل، فقد تم إطلاق سراحه وأفرج الأهالي عن العناصر المحتجزين، عقبها هتف الأهالي بشعارات مناوئة للنظام ورئيسه أبرزها “عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد”.

وكان أبناء أم الميادن بريف درعا الشرقي، قد قتل قبل يومين، جراء إطلاق رصاص عليه من قبل مسلحيّن اثنين يستقلان دراجة نارية على طريق أم الميادن-النعيمة، يذكر أن القتيل يعمل ضمن “فوج إطفاء درعا المدينة”.

اقرأ المزيد: الأطفال في درعا ضحايا العبوات الناسفة

واستمرت حالة الفلتان الأمني في المنطقة، رغم التشكيل العسكري الأخير، حيث أصيب شابان اثنان بجراح، قبل أيام، جراء إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين مجهولين، في منطقة تل جموع بريف درعا الغربي، ليتم نقلهما إلى مشفى نوى بعد ذلك، وذلك في إطار الفوضى والفلتان الأمني المستمر في درعا، وجرى ذلك بعد يوم واحد من وقوع انفجار عبوة ناسفة، تزامنًا مع مرور سيارة تقل قيادي في اللواء الثامن التابع لـ”الفيلق الخامس” الموالي لروسيا، بالقرب من قرية خربة بريف درعا، دون أن تسفر عن إصابته.

ليفانت- متابعات