دراسة: كيفيّة إنتاج الهلوسة في الدماغ

دراسة: كيفية إنتاج الهلوسة في الدماغ

أجريت دراسة حديثة على “الفئران” بهدف علاج الأمراض العقلية، ولتتبع كيفية خلق الدماغ البشري، حيث قامت عالمة الأعصاب، كاثرينا شماك، على تطوير نموذج الهلوسة.

نشرت صحيفة “ساينس دايركت” العلمية، الدراسة التي أعدتها جامعة واشنطن الأميركية تؤكد على أنّ الهلوسة تظهر عندما يبدأ الدماغ البشري بتصديق أنّ نظام التوقعات لديه يتفوّق على ما تخبره به الحواس.

واعتبر الظاهرة آنفة الذكر مألوفة، وقد تحدث لأي شخص، إلا أن الحالات القصوى من هذه الظاهرة قد تصل حدّ الهلوسة، حيث تظهر أعراض الإصابة بأمراض عقلية خطيرة، كالسكتيزوفرينيا (الفصام) والاضطراب ثنائي القطب.

متخصصون يكشفون سبباً شائعاً لاضطرابات الدماغ

ويرى عالم الأعصاب، في جامعة واشنطن، آدم كيبيكس، أنّ “تشخيص (الأمراض) العقلية لم يتحسن بشكل كبير على مدى العقود الماضية، وذلك لأنّنا لا نفهم حقاً البيولوجيا العصبية للمرض.

وأشار “كيبيكس”، إلى أنّ “النماذج الحيوانية قادت لتقدمات في كثير من مجالات الطب الحيوي”.

ووجدت الدراسة، على وجود روابط ما بين عقول الفئران وعقل الإنسان، حول كيفية العمل والخلل الوظيفي الذي قد يطرأ عليه.

وقام العلماء في البحث بالدراسة على المشاركين من خلال سماع أصوات متخيلة عبر الحاسوب.

اقرأ المزيد: بريطانيا وإسبانيا تحدّثان توصياتهما بخصوص لقاح “أسترازينيكا”

وأثناء تحليل الأداء لدى الطرفين، تمكن الباحثون من إجراء قياس موضوعي للأحداث المشابهة للهلوسة لدى البشر والفئران.

اقرأ: الكشف عن عدد المتوفين بعد تلقّيهم لقاح أسترازينيكا

وبناءً على معطيات التحليل في الدوائر العصبية الكامنة وراء الهلوسة، والاطلاع على الأعراض العقلية ودراستها، تبين أنّ ارتفاع مستويات الدوبامين لدى الفئران، بشكل يستبق الأحداث الشبيهة بالهلوسة، ما قد يسهل التوصل إلى أدوية مضادة للأمراض العقلية بعد إجراء دراسات أكثر تعمقاً بالشأن.

واستخدم الباحثون دواء الكيتامين الذي يسبب الهلوسة، حيث يحدث تشوهات في إدراك البصر والصوت ويمكن أن يؤدي إلى نوبات ذهانية لدى الأشخاص الأصحاء، وأبلغت الفئران التي تم إعطاؤها الكيتامين قبل أداء المهمة عن المزيد من الهلوسة.

ليفانت – الحرة