خسائر ضخمة للأسهم في بورصات أوروبا

بورصات

تمكنت الإصابات المتزايدة لفيروس كورونا في عدد من دول العالم من فرض كلمتها على بورصات أوروبا، مسفرةً عن خسائر ضخمة للأسهم. بورصات أوروبا

ومنذ انتشار الجائحة وحتى الآن وصل مجموع الإصابات حول العالم لقرابة 145 مليون حالة، فيما وصلت الوفيات إلى نحو 3.07 مليون وفاة.

وعلى الرغم من حالة التفاؤل التي كانت سائدة في بورصات أوروبا حيال موسم أعمال قوي، فإنّ تلك الحالة اختفت مع زيادة في وتيرة الإصابات بفيروس كورونا عالميا، إذ أخفقت الأسهم الأوروبية كذلك من الاستفادة من بيانات بخصوص نمو القطاع الخاص في منطقة اليورو بأسرع وتيرة له، منذ يوليو/ تموز.

اقرأ أيضاً: ارتفاع طفيف للأسهم الأوروبية وبورصة لندن في المقدمة

كما دوّنت الأسهم الأوروبية أول خسارة أسبوعية لها في 8 أسابيع في ختام تعاملات الجمعة، ورغم الخسائر، صعد سهم أولفندز، الذي مقرّه مدريد، ضمن أول ظهور له ببورصة أمستردام، وتقلص المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2% مع تسجيله خسارة أسبوعية 0.8%.

وكانت الأسهم الدفاعية من أكبر الخاسرين، مثل قطاع الرعاية الصحية وأسهم شركات المنتجات الاستهلاكية، في حين أسفر صعود أسعار السلع الأساسية إلى تقدّم أسهم شركات التعدين.

مؤشرات مالية

ووفق تقرير مؤسسة آي.إتش.إس ماركيت، ازداد المؤشر المجمع للقطاع الخاص خلال أبريل الجاري، إلى 53.7 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ 9 أشهر، مقابل 53.2 نقطة خلال مارس/ آذار الماضي، وكان المحللون يرجحون تقلص المؤشر خلال الشهر الجاري إلى 52.8 نقطة.

الجدير بالذكر، أنّ قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة تلفت إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تنوّه قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط. بورصات أوروبا

ليفانت-وكالات

تمكنت الإصابات المتزايدة لفيروس كورونا في عدد من دول العالم من فرض كلمتها على بورصات أوروبا، مسفرةً عن خسائر ضخمة للأسهم. بورصات أوروبا

ومنذ انتشار الجائحة وحتى الآن وصل مجموع الإصابات حول العالم لقرابة 145 مليون حالة، فيما وصلت الوفيات إلى نحو 3.07 مليون وفاة.

وعلى الرغم من حالة التفاؤل التي كانت سائدة في بورصات أوروبا حيال موسم أعمال قوي، فإنّ تلك الحالة اختفت مع زيادة في وتيرة الإصابات بفيروس كورونا عالميا، إذ أخفقت الأسهم الأوروبية كذلك من الاستفادة من بيانات بخصوص نمو القطاع الخاص في منطقة اليورو بأسرع وتيرة له، منذ يوليو/ تموز.

اقرأ أيضاً: ارتفاع طفيف للأسهم الأوروبية وبورصة لندن في المقدمة

كما دوّنت الأسهم الأوروبية أول خسارة أسبوعية لها في 8 أسابيع في ختام تعاملات الجمعة، ورغم الخسائر، صعد سهم أولفندز، الذي مقرّه مدريد، ضمن أول ظهور له ببورصة أمستردام، وتقلص المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2% مع تسجيله خسارة أسبوعية 0.8%.

وكانت الأسهم الدفاعية من أكبر الخاسرين، مثل قطاع الرعاية الصحية وأسهم شركات المنتجات الاستهلاكية، في حين أسفر صعود أسعار السلع الأساسية إلى تقدّم أسهم شركات التعدين.

مؤشرات مالية

ووفق تقرير مؤسسة آي.إتش.إس ماركيت، ازداد المؤشر المجمع للقطاع الخاص خلال أبريل الجاري، إلى 53.7 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ 9 أشهر، مقابل 53.2 نقطة خلال مارس/ آذار الماضي، وكان المحللون يرجحون تقلص المؤشر خلال الشهر الجاري إلى 52.8 نقطة.

الجدير بالذكر، أنّ قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة تلفت إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تنوّه قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط. بورصات أوروبا

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit